مقتل 6 من قوات الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي

انفجارات بمستودع تركي قرب حدود سوريا

تصاعد أعمدة الدخان جراء القصف على إدلب | أ.ف.ب

هزّت سلسلة انفجارات مستودع ذخيرة في بلدة ريحانلي التركية على الحدود السورية، فجر أمس، وفقاً لما نقلت وكالة رويترز عن تلفزيون «إن.تي.في» المحلي.

وقال التلفزيون، إن سلسلة انفجارات وقعت بمستودع للذخيرة في إقليم هاتاي التركي قرب الحدود السورية، وإنّه تم إخلاء منازل قريبة، لكن لم ترد تقارير عن إصابات بشرية.

وأضافت المحطة، أنه لم يتضح بعد سبب الانفجارات، وأنّ أجهزة الطوارئ أغلقت المنطقة، بما فيها الطريق السريع الرئيسي المتجه شمالاً من الريحانية وطرق أخرى قريبة عقب الانفجارات. بدورها، ذكرت وكالة أنباء الأناضول، أنّ حريقاً اندلع بعد الانفجارات في بعض أجزاء مستودع الذخيرة العسكري، الواقع قرب استاد لكرة القدم إلى الشمال مباشرة من بلدة ريحانلي الحدودية.

إلى ذلك، قُتل ستة من عناصر من قوات الجيش السوري في عملية نفذتها عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة، برفقة مقاتلين آخرين على محور تلة رشو بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، وفق ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس. وتستمر الاشتباكات بين الطرفين على محاور القلعة بجبل التركمان، تترافق مع قصف المقاتلات الروسية على المنطقة بالإضافة لقصف بري مكثّف يستهدف محاور كبانة وتردين والخضر والحدادة والتفاحية والبرناص واليونسية وطرق إمدادها، وصولاً إلى قرى ريف جسر الشغور الغربي.

كما تتواصل عمليات القصف البري والجوي من قبل الطائرات السورية والروسية على منطقة خفض التصعيد، إذ ارتفع إلى 23 عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الروسية منذ ما بعد منتصف الليل وحتى ظهر أمس بريف حماة الشمالي، ما مكن قوات الجيش السوري من السيطرة على كل من الأربعين والزكاة والصخر والجيسات منذ انهيار الاتفاق، لتصبح بذلك على أعتاب آخر المعاقل الكبرى للفصائل شمال حماة وهي بلدتا كفرزيتا واللطامنة، وفق المرصد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات