صحيفة لبنانية تصدر بلا أخبار!

صدرت صحيفة «الدايلي ستار» اللبنانية، الناطقة باللغة الانجليزية، أمس، بصفحات فارغة سوى من عبارات قصيرة تلقي الضوء على تردي الوضع السياسي والاقتصادي، في ثاني احتجاج من هذا النوع لصحيفة في البلاد.

واكتفت صحيفة «الدايلي ستار» المقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري، بصفحة أولى سوداء كتب عليها كلمة «لبنان»، ثم عشر صفحات بيضاء كتب على كل منها عبارة مختلفة، بينها «شلل الحكومة»، «خطاب طائفي متصاعد»، «نفايات تتراكم في الشوارع»، «بطالة»، «سلاح غير شرعي»، و«دين عام». وعلى الصفحة الأخيرة، كتبت عبارة «استيقظوا قبل فوات الأوان».

وقال رئيس تحرير موقع الصحيفة الإلكتروني جوزيف حبوش «أردنا أن نوصل رسالة إلى السياسيين والمسؤولين مفادها أن الوضع وصل إلى مستوى خطير».

وفي أكتوبر الماضي، صدرت صحيفة النهار بثماني صفحات بيضاء احتجاجاً على تردي الوضع السياسي مع تعثر الفرقاء في تشكيل الحكومة في ذلك الحين.

أزمة داخلية

ومنذ أكثر من شهر، لم يتمكن الحريري من عقد اجتماع للحكومة جراء أزمة داخلية نتجت عن مقتل اثنين من مرافقي وزير لبناني، متحالف مع «التيار الوطني الحر» بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون، في إطلاق نار في نهاية يوليو.

وتعليقاً على التوتر السياسي بعد الحادثة، حذرت السفارة الأمريكية في بيروت الأربعاء الماضي من «أي محاولة لاستغلال الحدث المأساوي (...) بهدف تعزيز أهداف سياسية».

قطاع الصحافة

ويشهد قطاع الصحافة في لبنان أزمة متمادية ترتبط بشكل أساسي بتوقف التمويل السياسي الداخلي والعربي لوسائل الإعلام، عدا عن ازدهار الصحافة الرقمية وتراجع عائدات الإعلانات. وقال مصدر في صحيفة «الدايلي ستار» إن الموظفين لم يقبضوا رواتبهم عن شهري يونيو ويوليو.

وينفّذ موظفو قناة المستقبل التلفزيونية، التابعة لتيار المستقبل إضراباً منذ أسبوع، توقّفت بموجبه البرامج ونشرات الأخبار احتجاجاً على عدم دفع رواتبهم، في أزمة مستمرة منذ سنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات