مناظرات تلفزيونية للمرة الأولى بين المتنافسين على قصر قرطاج

كشفت مصادر لـ «البيان»، أن رئيس الحكومة التونسية الأسبق، مهدي جمعة، الذي يتزعم حزب البديل، سيعلن اليوم الأحد عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المبكرة، بينما أكد الناطق الرسمي لحركة نداء تونس، منجي الحرباوي، لـ «البيان»، أن الحزب سيعلن خلال الساعات المقبلة عن مرشحه للسباق الرئاسي، وما إذا كان من داخل الحزب أو من خارجه.

ويرجح المراقبون أن يدعم نداء تونس، وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، الذي يحظى كذلك بدعم حزب آفاق تونس.

ونداء تونس هو الحزب الذي أسسه الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، ليفوز في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لعام 2014.

تجربة أولى

على صعيد آخر، أعلن التلفزيون العمومي التونسي، أنه سيخوض لأول مرة تجربة المناظرات التلفزيونية المباشرة بين المترشحين للانتخابات الرئاسية، في النصف الأول من الحملة الانتخابية المقررة من 2 إلى 13 سبتمبر المقبل.

وقال التلفزيون إنه سيدعو كل المترشحين للاستحقاق الرئاسي، للتناظر حول برامجهم الانتخابية في الفترة من 02 إلى 07 سبتمبر، في حصة مباشرة، عنوانها الطريق إلى قرطاج، مشيراً إلى أنه سيحافظ من خلال شبكة برامجه للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، على طبيعته، كمرفق عمومي لكل التونسيين الحق الكامل فيه، ناخبين ومرشحين.

بعثة أوروبية

من جهته، أعلن الاتحاد الأوروبي، أنه سيقوم بإرسال بعثة إلى تونس، لملاحظة الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، المقرر إجراؤها يوم 15 سبتمبر، والانتخابات البرلمانية ليوم 6 أكتوبر المقبل، تكريساً لدعمه المتواصل للمسار الديمقراطي في تونس، الذي انطلق منذ سنة 2011، واستجابة لدعوة وجهتها له الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وذكر الاتحاد الأوروبي، أن فريقاً من الإطارات يضم 10 محللين، سيصلون إلى تونس بداية من يوم 23 أغسطس الجاري، في انتظار التحاق فريق ثانٍ يوم 2 سبتمبر المقبل، يتكون من 28 ملاحظاً (لفترة طويلة)، سيتوزعون على مختلف أنحاء البلاد، سيقع تعزيزهم بـ 28 ملاحظاً (لفترة قصيرة)، لتأمين تغطية أيام الاقتراع، مشيراً إلى أن البعثة ستعمل في كنف التحاور والتنسيق مع مختلف بعثات مراقبة الانتخابات المحلية والدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات