مصادر لـ «البيان»: بيدرسون يقترب من الترتيبات النهائية لـ «الدستورية»

كشف مصدر مطلع في الائتلاف الوطني السوري في اسطنبول أن المبعوث الأممي للأزمة السورية غير بيدرسون بحث مع الهيئة السياسية في الائتلاف أمس، إجراءات البدء بلجنة الدستور المتفق عليها بين الأطراف السورية الثلاثة (الحكومة، والمعارضة والمستقلين).

وقال المصدر في تصريح لـ«البيان» إن بيدرسون الذي التقى الهيئة السياسية، نقل موقف الحكومة السورية من اللجنة والطريقة التي يجب أن تتم فيها مناقشة الدستور، مشيراً إلى أن المبعوث الأممي أكد للائتلاف أن اللجنة الدستورية قد تكون فرصة لا تعوض، داعياً إلى الانخراط في عمل هذه اللجنة.

تناقضات

وأفاد أن ثمة تناقضات وخلافات داخل المعارضة السورية – حتى الآن- حول الذهاب إلى اللجنة الدستورية، مبيناً أن المعارضة لم تتفق على رؤية سياسية واضحة من اللجنة الدستورية، في الوقت الذي يرفض الكثير اللجنة ويعتبرها بعيدة عن الحل السياسي، يرى فريق آخر أنها الحل الوحيد.

واعتبر أن الحل الوحيد أمام المعارضة السورية هو القبول باللجنة الدستورية والعمل وفق مساعي المبعوث الأممي، في ظل التقاسم الدولي للأزمة السورية، لافتاً إلى أن ما يجري في شرق الفرات لم يعد مرتبطاً بما يجري في دمشق، وهذا يفرض على المعارضة القبول بالخيارات السياسية المتاحة.

من جهة ثانية، قالت مصادر في المعارضة السورية إن بيدرسون يسعى لوقف المعارك في الشمال السوري من أجل الحديث عن اللجنة الدستورية والحل السياسي، لافتاً إلى أن المبعوث الأممي التقى مسؤولين أتراكاً من أجل بحث وقف التصعيد في ريفي حماة وإدلب.

وأكد بيدرسون الأربعاء الماضي من العاصمة دمشق، على ضرورة احترام جميع الأطراف لـ «اتفاق سوتشي» الذي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر2018، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في الشمال السوري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات