دعم

مسؤولة أوروبية تطالب بالاعتراف بدولة فلسطين

أرشيفية

أكدت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي النائب ماريا أرينا، أنها طالبت حكومة بلادها (الحكومة البلجيكية) مراراً وتكراراً بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأضافت أرينا، في حديث لبرنامج «أصدقاء فلسطين» عبر شاشة تلفزيون فلسطين، أنه «لا يمكننا الاستمرار بالقول إننا نؤيد عملية السلام وحل الدولتين ونعترف بدولة واحدة فقط». وأعربت عن سعادتها بأن تلقب بصديقة فلسطين.

وتابعت: «الدعم الأول هو للفلسطينيين الذين لهم حق الأرض والعيش بكرامة، وهذا ما ندافع عنه هنا نحن أصدقاء فلسطين في البرلمان الأوروبي».

وبينت أرينا أن الاتحاد الأوروبي هو أكبر داعم للفلسطينيين، وأعربت عن أسفها حيال تراجع فرص السلام، لافتة إلى وجود تغيير كبير في السياسة الدولية بفعل التحيز الأمريكي لإسرائيل، وقرارات الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، والاعتراف بالمستوطنات. وشددت على أن هذه الإجراءات تضعف الموقفين الدولي والأوروبي، موضحة أنه على أوروبا مضاعفة الجهود على الساحة الدولية والبحث عن حلفاء جدد لإدارة عملية السلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات