تحركات

حراك الجزائر يتواصل

خرج الجزائريون أمس إلى الشّوارع الرّئيسية بالعاصمة وعدد من الولايات، في الجمعة الـ21 من عمر الحراك ولكن بوتيرة أقل من سابقاتها احتجاجاً على بقاء رئيس الحكومة نور الدين بدوي ورئيس الدولة عبد القادر بن صالح في السّلطة.

وردّد المحتجّون الشعارات المنادية بحرية التّعبير، متذمّرين مما وصفوه بـ«التّضييق الأمني على مداخل قلب العاصمة». وطالب الجزائريون بتفعيل المادتين 07 و08 من القانون اللتين تنصان على أن الشّعب مصدر كل السلطات. كما أكد المشاركون في المظاهرات على دعوتهم لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

يذكر أن قوات الأمن والشرطة أغلقت جميع مداخل العاصمة، مخافة أن يلتحق مواطنون من الولايات المتاخمة لها ويصعب التحكم في المظاهرات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات