خطط أمنية جديدة شرق الفرات بعد سلسلة تفجيرات

قال الرئيس المشارك في هيئة الداخلية في «الإدارة الذاتية»، كنعان بركات، إن قوى الأمن الداخلي شرق الفرات باتت أمام «مرحلة جدية وصعبة» في مواجهة العمليات الإرهابية التي شهدتها محافظة الحسكة أول من أمس وأنهم بصدد إعداد «خطط جديدة للحفاظ على الاستقرار» في المنطقة.

وأضاف بركات في تصريح لوكالة «نورث برس» المحلية في القامشلي أن جهات معادية لا سيما تنظيم «داعش» تحاول بث الرعب وزعزعة الأمن الداخلي بالقيام بعمليات تفجير في مناطق شمال وشرقي سوريا«. وأفاد الرئيس المشارك للهيئة الداخلية أن هدف هذه الجهات»إرسال رسائل مفادها أن المنطقة تشهد عدم الاستقرار وإعطاء صورة سيئة عنها مشيراً إلى مناطق شمال وشرقي سوريا.

وضربت سلسلة تفجيرات أول من أمس المنطقة كان أكبرها أمام كنيسة العذراء للسريان في القامشلي وثلاثة تفجيرات أخرى في مدينة الحسكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات