4

جدد مرشحو المعارضة الموريتانية رفضهم للنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية التي أقر المجلس الدستوري خلالها فوز محمد ولد الغزواني بجولتها الأولى. ووصف مرشحو المعارضة الأربعة في بيان مشترك وزعوه في وقت متأخر من ليل الاثنين /‏ الثلاثاء قرار المجلس الدستوري بـ«المخيب للآمال».

وقال مرشحو المعارضة إنهم متمسكون بأن نتائج الانتخابات «مزورة ولا تعكس الإرادة الشعبية للناخبين»، كما جددوا «الاستعداد للإسهام في كل ما من شأنه أن يخرج البلاد من الأزمة السياسية الراهنة».

واعتبر البيان الذي حمل توقيع سيدي محمد ولد بوبكر وبيرام الداه اعبيد ومحمد ولد مولود، وكان حاميدو بابا، أن قرار المجلس الدستوري «عمّق الأزمة السياسية الحالية»، متهماً السلطات بـ«محاولة تحويلها إلى أزمة اجتماعية عرقية تهدد الوحدة الوطنية». وكان المجلس الدستوري قد أعلن، الاثنين، النتائج النهائية لانتخابات 22 يونيو الرئاسية، وأكد فوز المترشح محمد ولد الغزواني بالرئاسة، بنسبة 52%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات