دشّنت مركز الإنزال السمكي بالساحل الغربي

الإمارات تفتتح وحدة متكاملة لضخ المياه في شبوة

صورة

افتتحت دولة الإمارات، أمس، وحدة متكاملة لضخ المياه تعمل بالطاقة الشمسية في منطقتي الديمة والغجلة بمديرية مرخة السفلى في محافظة شبوة اليمنية، يستفيد منها أهالي المنطقتين والقرى المجاورة لهما.

وأكد ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شبوة، حميد الشامسي، أنّ هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع الحيوية التي تستهدف الإمارات وقيادتها الرشيدة من ورائها، تحسين الأوضاع الإنسانية في اليمن بصورة عامة، وتخفيف معاناة السكان ودعم مشاريع البنية التحتية لمواجهة الظروف الصعبة التي يعيشونها، لافتاً إلى سعي الإمارات لحل مشكلات نقص المياه وندرتها في مناطق محافظة شبوة، لاسيّما وأنها تعاني شحاً فيها.

وأعرب نائب مدير مؤسسة مياه الريف في شبوة، المهندس مروان بارويس، عن جزيل شكره لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، على ما تنفذه من مشاريع لدعم البنية التحتية والخدمية والإغاثية، تخفيفاً لمعاناة المواطنين في المناطق اليمنية المحرّرة. إلى ذلك، عبر أهالي وسكان المناطق المستفيدة، عن خالص شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، على الجهود التي تبذل لتنفيذ مشاريع خدمية حيوية تخفف من معاناتهم.

افتتاح

على صعيد متصل، بدعم من دولة الإمارات تمّ أمس افتتاح «مركز الإنزال السمكي» في منطقة المتينة التابعة لمديرية التحيتا بالساحل الغربي لليمن وتزويده بمنظومة طاقة شمسية متكاملة. وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي اليمني إن أكثر من أربعة آلاف صياد في مناطق المتينة والجلبة ورأس الحسي والنخيل والسقف والغويرق والبقعة والفازة، سيستفيدون من هذا المركز الذي يأتي ضمن 24 مركزاً للإنزال السمكي تم تأهيلها وإنشاؤها من قبل دولة الإمارات بالساحل الغربي لليمن.

وأشار إلى أنّ هذا المشروع سينهي بشكل جذري معاناة الصيادين، لاسيّما أنّ هذه المنطقة كانت تفتقر إلى مركز إنزال سمكي، موضحاً أنّ المشتغلين في مجال الاصطياد السمكي في المنطقة بدأوا عملهم ما سيعود بالخير على سكانها البالغ عددهم أكثر من تسعة آلاف نسمة.

تحسين معيشة

من جهته، أكد مدير عام مديرية التحيتا، رئيس مجلسها المحلي، حسن علي إبراهيم هنبيق، أنّ مركز الإنزال السمكي الذي تم إنشاؤه بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، وإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سيسهم بشكل كبير في تحسين معيشة الصيادين في المتينة والمناطق المجاورة لها.

بدورهم، قال صيادون يمنيون مستفيدون، إنّ المركز منحهم دافعاً معنوياً كبيراً من أجل العودة إلى ممارسة مهنة صيد وتسويق وبيع الأسماك لتحسين ظروفهم المعيشية وزيادة دخولهم، مشيدين بالجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والتي عملت على تقديم الدعم السخي في مختلف المجالات الإنسانية والخدمية والتنموية على امتداد قرى ومناطق الساحل الغربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات