السعودية تدعو البحرين والعراق لتجاوز أزمة أحداث السفارة

دعت المملكة العربية السعودية كلاً من العراق والبحرين إلى ضرورة تجاوز أزمة الأحداث المؤسفة التي استهدفت سفارة المنامة في بغداد، حيث قام متظاهرون عراقيون بإنزال العلم البحريني مساء الخميس الماضي.

وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، في بيان أمس، عن استنكار المملكة الشديد لما تعرضت له سفارة البحرين في بغداد من أحداث مؤسفة على يد متظاهرين.

وشدد المصدر السعودي «على أن المملكة وهي تعرب عن إدانتها لهذه الأحداث التي تتنافى مع أبسط قواعد الأعراف الدبلوماسية، وتخالف كافة المواثيق والمعاهدات الدولية ذات الصلة، ترحب في الوقت نفسه بموقف الحكومة العراقية من الاعتداء المرفوض، وما اتخذته من إجراءات لتوفير الحماية اللازمة لتأمين سلامة البعثة البحرينية».

وأهاب المصدر «بقدرة كل من البحرين والعراق على تجاوز تلك الحادثة».

في غضون ذلك، طالبت الرئاسات الثلاث العليا في العراق بحصر السلاح بيد الدولة والعمل على حماية السيادة الوطنية والتصدي بكل قوة لكل مَن يريد الزجّ بالعراق في صراعات وتنازعات خارجة عن مصلحة الشعب العراقي.

وذكر بيان رسمي في ختام اجتماع الرئاسات الثلاث بحضور الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أن المجتمعين شدّدوا «على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، والعمل على حماية تعزيز السيادة الوطنية. كما جددت الرئاسات الثلاث تأكيدها «على أهمية حماية البعثات الدبلوماسية في العراق.

عملية عسكرية

أعلنت قيادة عمليات الأنبار، أمس، انطلاق عملية عسكرية واسعة بإسناد طيران الجيش في مناطق تشهد تحركات لـ«الجماعات الإرهابية» غرب محافظة الأنبار غربي العراق.

ونقل موقع «السومرية نيوز» عن قائد عمليات الأنبار للحشد قاسم مصلح القول إن «بعض المناطق المستهدفة من العملية العسكرية تشهد تحركاً ملحوظاً لأفراد داعش الإرهابي وفق معلومات استخبارية دقيقة».

وأشار إلى أن العملية «تهدف لمعالجة الأهداف وفق الخطة المعدة من قبل قيادة عمليات الأنبار للحشد والألوية المشتركة في العملية». وأضاف مصلح أن «العملية تشمل صحراء الرمادي الغربية، حيث تشهد هذه المناطق تحركات للجماعات الإرهابية وستكون أهدافاً للعملية». بغداد - البيان، وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات