الحاسي لـ «البيان »: أفشلنا 25 محاولة لاسترجاع مطار طرابلس

من المعارك في محيط العاصمة الليبية | أ.ف.ب

تواصلت أمس الاشتباكات العنيفة في محيط العاصمة الليبية طرابلس، بينما أسقط الدفاع الجوي للجيش الوطني طائرة عسكرية تابعة للميليشيات في ضاحية الدافنية بمصراتة، ما أدى إلى احتراقها ومقتل قائدها منير الغرياني.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي بالقيادة العامة إصابة طائرة تابعة للكلية الجوية مصراتة حاولت قصف مواقع تمركز القوات المسلّحة في طرابلس، مبينةً بأن الطائرة سقطت بسبب الإصابة وهي في طريق العودة إلى مدينة مصراتة.

وأكّد آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية، التابعة للجيش الوطني الليبي، اللواء عبدالسلام الحاسي، لـ «البيان» إن الميليشيات حاولت في 25 مناسبة استرجاع مطار طرابلس الدولي من قبضة الجيش الوطني، ولكن دون جدوى، مضيفاً أن الجيش يسيطر على مواقعه الاستراتيجية وتمركزاته في مختلف المحاور، وهو يتقدم إلى قلب العاصمة ببطء مقصود، الهدف منه تجنيب المدنيين أية مواجهات داخل الأحياء السكنية.

لا تراجع

وتابع الحاسي أن الجيش يواصل خطته العسكرية لتحرير العاصمة، ولن يتراجع عن أهدافه، مشيراً إلى «أن العالم يدرك أن قواتنا تحارب إرهابيين ومرتزقة اختطفوا العاصمة وعبثوا بمقدرات الدولة ونهبوا المال العالم وتلاعبوا بالمصلحة العليا للوطن».

وأردف ان الميليشيات فقدت الجانب الأكبر من إمكانياتها وبات لديها يقين بأنها مهزومة لا محالة، رغم استمرار وصول الدعم التركي بالأسلحة والخبراء في تحدّ سافر لقرارات مجلس الأمن.

وأضاف أن الإخوان يروجون أن الجيش قام بزرع ألغام حول المطار، وهو ما نفنده جملة وتفصيلاً، لأن أخلاقنا العسكرية كقوات نظامية تمنعنا من ذلك، وتجعلنا حريصين على سلامة مواطنينا، وعلى تأمين مناطق تمركزاتنا بخططنا المحكمة وقدرات رجالنا في الميدان.

«المؤقتة» تكذب

على صعيد متصل، فند الناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة حاتم العريبي، بشكل قاطع أن تكون هي أو القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تلقت ديناراً واحداً من الأجسام الموازية التي تسيطر على أموال الدولة وإيرادات النفط في طرابلس.

وأكد أن الشائعات التي تتردد حول تولي الرئاسي والمصرف المركزي الموازي الصرف في جميع أرجاء ليبيا غير صحيحة، مشدداً على أن الحكومة المؤقتة تتولى عملية الصرف على أكثر من ثلثي ليبيا بما فيها الجيش الذي يقاتل الإرهاب من خلال الاقتراض من مصرف ليبيا المركزي الشرعي في البيضاء (شرق) لتغطية بنود الميزانية العامة المعتمدة من مجلس النواب بالتعاون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات