الإمـارات: نديــن العمـــل الجبــان وندعم إجـراءات المملكة فـي مواجهـــة التطـــرف والإرهــاب

جريمة حرب حوثية بأسلحة إيرانـية تستهـدف مطار أبهـا الدولـي

حركة اعتيادية في مطار أبها الدولي أمس بعد العدوان الحوثي | أ.ف.ب

وجهت ميليشيا الحوثي الإيرانية، أمس، طعنة جديدة لمسار الحل السياسي في اليمن، ونفّذت عملية إرهابية باستهداف مطار أبها الدولي جنوب المملكة العربية السعودية، وهو ما أسفر عن إصابة 26 مدنياً، بينهم نساء وأطفال من جنسيات عديدة. وأدانت دولة الإمارات العدوان الحوثي، وأكدت دعمها كل إجراءات المملكة في مواجهة التطرف والإرهاب الحوثي.

وفيما توالت الإدانات العربية والدولية المستنكرة للجريمة، أكد التحالف العربي في اليمن أن هناك أدلة على أن الحرس الثوري الإيراني أمد الحوثي بالسلاح الذي استهدف المطار، وتوعد التحالف باتخاذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع الميليشيا الإرهابية. واعتبرت الولايات المتحدة أن العدوان الحوثي يتوافق مع الأدلة على دور إيران الخبيث في المنطقة.

وأدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الحوثي بمقذوف عسكري والذي استهدف مطار أبها الدولي جنوب المملكة العربية السعودية الشقيقة، وأسفر عن إصابة العديد من المدنيين.

واستنكرت دولة الإمارات بشدة هذا العمل الإرهابي، واعتبرته دليلاً جديداً على التوجهات الحوثية العدائية والإرهابية والسعي إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها تضامن الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقوفها مع الرياض في صف واحد ضد كل تهديد لأمن واستقرار المملكة، ودعمها كل الإجراءات في مواجهة التطرف والإرهاب الحوثي، ووقوفها إلى جانبها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأضاف البيان أن أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات. وأعربت الوزارة عن أمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

وقال معالي الدكتور انور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن الهجوم الإرهابي الحوثي على مطار أبها واحد من عدة هجمات شنتها الميليشيا منذ التوقيع على اتفاق السويد. وأضاف معاليه أن الهجوم تقويض للعمل السياسي للأمم المتحدة.

هجوم إرهابي

وأعلن العقيد الركن تركي المالكي الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي سقوط مقذوف معادٍ «حوثي»، صباح أمس، في صالة القدوم بمطار أبها الدولي والتي يمر من خلالها يوميا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن العقيد المالكي قوله إن سقوط المقذوف أدى إلى إصابة 26 شخصاً مدنياً من المسافرين من جنسيات مختلفة، من بينهم 3 نساء «يمنية وهندية وسعودية» وطفلان سعوديان، وتم نقل ثماني حالات منها إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء إصابات متوسطة، وعلاج 18 حالة منها بالموقع إصاباتهم طفيفة، لافتاً إلى وجود بعض الأضرار المادية بصالة المطار.

وبين العقيد المالكي أن الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه في الهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام صاروخ «كروز» - على حد زعمها -، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين .

والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة، كما يثبت أيضاً حصول هذه الميليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني في دعم وممارسته للإرهاب العابر للحدود.

وأكد الناطق الرسمي باسم قوات التحالف أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية.

وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.ونقلت قناة «العربية» عن الناطق باسم التحالف قوله إن هناك أدلة على أن الحرس الثوري الإيراني أمد الحوثيين بالسلاح الذي استهدف المطار.

إدانات خليجية

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أعرب فيها عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة استهداف مطار أبها الدولي.

وأشار أمير الكويت في برقيته إلى أن هذا العمل الإرهابي الآثم الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة أمن واستقرار المملكة يتنافى مع الشرائع والقيم الإنسانية كافة. إلى ذلك، أدانت وزارة خارجية البحرين بشدة العمل الإرهابي، وأكدت في بيان وقوف مملكة البحرين التام وتضامنها المطلق مع المملكة ضد كل من يستهدف أمنها واستقرارها.

كما أعرب الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي. واستنكر استهداف المنشآت المدنية والمناطق الآهلة بالسكان في المملكة، باعتباره جريمة حرب.

موقف أمريكي

في الأثناء، قالت الناطقة باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ريبيكا ريباريش، في تصريح لـ«سكاي نيوز عربية» إن العدوان الحوثي على مطار أبها السعودي يتوافق مع الأدلة على دور إيران الخبيث في المنطقة.

كما أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية والعسكرية، آر كلارك كوبر، أن الهجمات الإيرانية بما فيها الهجوم الصاروخي على مطار أبها السعودي يمثل تطوراً جديداً على مستوى التهديد الذي تشكله إيران بالمنطقة. وصرحت السفارة الأمريكية بالسعودية أن الهجوم الحوثي استهدف المدنيين الأبرياء، وأكدت إدانتها بأشد العبارات للهجوم.

مواقف عربية

من جهتها، قالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان إن استمرار الميليشيا الإرهابية باستهداف المنشآت المدنية في السعودية ومن خلفها إيران التي تمدها بالأسلحة يعكس مدى الخطورة التي باتت تشكلها والنفوذ الإيراني عليها .

في السياق، أدانت مصر بأشد العبارات، استهداف ميليشيا الحوثي مطار أبها الدولي. وأكد بيان أصدرته الخارجية المصرية على وقوفها حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها، مشددةً على ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية. ودعا بيان الخارجية المصرية المجتمع الدولي للعمل على التصدي لكل الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة.

مساندة أردنية

ودانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي. وشددت الوزارة في بيان على أن أي استهداف لأمن السعودية هو استهداف لأمن المنطقة، وأن المملكة الأردنية تساند الأشقاء في السعودية في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله.

وأدان رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري بشدة الاعتداء الآثم.

من جانبه، أدان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، العمل الإجرامي الحوثي الذي استهدف مطار أبها. كما طالب عباس الجميع بإدانة استهداف مطار أبها والوقوف بحزم بوجهها ومن يقف خلفها، لقطع الطريق على تحقيق أهدافها الخبيثة. كما أدانت جمهورية جيبوتي بشدة الاعتداء الإرهابي واستنكرت هذا العدوان الذي يعد تصعيداً خطيراً.

بينما اعتبرت جمهورية القمر المتحدة هذه الأعمال الإجرامية المتكررة استهتار وتلاعب بالاتفاقيات المعنية بالأمن والسلام الدوليين، مما يستدعي ويتطلب إلى التعامل بجدية وحزم نحو منع ازدياد مثل هذه الأعمال الإرهابية المنفلتة.

جريمة حرب

من جهته، أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي، أن العمل الإرهابي الجبان يُعد جريمة حرب. وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بموقفٍ حازمٍ وفوري بتصنيف ميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية.

كما استنكر مجلس وزراء الداخلية العرب الهجوم الإرهابي، وأدان في بيان صادر عن الأمانة العامة بمقرها في تونس، العمل الإجرامي المشين الذي يكشف نوايا الميليشيات الحوثية العدوانية والخبيثة في سعيها لترويع الآمنين؛ ويتنافى مع كل المواثيق والأعراف الدولية ويعد جريمة حرب.

«الوطني الاتحادي»: عمل إرهابي جبان

أعرب المجلس الوطني الاتحادي عن استنكاره وإدانته بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الحوثي باستهداف مطار أبها الدولي.

واكد المجلس في بيان له، امس، على وقوف دولة الإمارات التام، قيادة وحكومة وشعباً إلى جانب المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول أن يهدد أمنها أو يمس السلم والاستقرار على أراضيها. واكد أن هذا العمل الإرهابي الجبان يعكس ارتهان الميليشيا الحوثية لإرادة خارجية وتنفيذها لهذه الأجندات ويؤكد خطورة التوجهات العدائية لهذه الميليشيا الإرهابية التي تستهدف تقويض الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.

كما أكد المجلس دعم الامارات كافة الإجراءات التي تتخذها المملكة الشقيقة لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، انطلاقاً من أن أمن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة هو تهديد للأمن والاستقرار في دولة الامارات العربية المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات