الأردن يحيي الذكرى الـ 20 لجلوس الملك على العرش

أحيا الأردنيون، أمس، عيد الجلوس العشرين للملك عبدالله الثاني. ونظمت فعاليات احتفالية بهذه المناسبة في جميع محافظات المملكة، بتنسيق من الحكام الإداريين، وتتضمن مشاركة موسيقات القوات المسلحة وموسيقات الأجهزة الأمنية. وبدأت الفعاليات تحت شعار «وتستمر المسيرة»، وتتضمن عروضاً جوية ومشاركات لشباب أردنيين، بالإضافة إلى فقرات شعرية وغنائية فلكلورية لفنانين أردنيين. وشاركت طائرات سلاح الجو الملكي الأردني التابع للقوات المسلحة الأردنية في فعاليات إحياء المناسبة.

وبهذه المناسبة، قالت وكالة «بترا» الرسمية إن مبادرات الملك تستمد أهميتها من تنوّعها وديمومتها وحُسن وسرعة تنفيذها، حيث كانت توجيهات الملك عبدالله الثاني خلال زياراته ولقاءاته مع أبناء شعبه منذ جلوسه على العرش قبل 20 عاماً، تقف على أدقّ تفاصيل الحياة اليومية للأردنيين.

وتضيف أنه في العام 1999 حيث بداية عهد الملك عبدالله الثاني بتسلّمه سلطاته الدستورية وجلوسه على العرش كانت الانطلاقة الحضارية نحو ألفية جديدة في عالم متسارع على الصعيد التكنولوجي، بإطلاق مبادرة «ريتش» متضمنة استراتيجية وخطة عمل مفصلة لخمس سنوات لتطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات في الأردن وتعزيز قدرتها على المنافسة في الأسواق الإقليمية والعالمية وقيام شراكة قوية وفاعلة بين القطاعين العام والخاص، وجاء تأسيس وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عام 1999، خطوة مهمة لتنفيذ هذه الرؤى.

وأوعز الملك بتشكيل المجلس الاقتصادي الاستشاري لدراسة توصيات الخلوة الاقتصادية الأولى التي عقدت في عهده وشارك فيها 160 خبيراً من القطاعين العام والخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات