رحبت بقمتي مكة وثمنت دور خادم الحرمين في جمع الكلمة

الإمارات: الأخطار تتطلب موقفاً عربياً موحداً

طائرة» إم في «22 تهبط على مدرج حاملة الطائرات أبراهام لنكولن في بحر العرب | رويترز

أكدت الإمارات أن الظروف الدقيقة الحالية تتطلب موقفاً خليجياً وعربياً موحداً، في ظل التحديات والأخطار المحيطة. ورحبت بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين بمكة المكرمة، الخميس 30 مايو، للتشاور والتنسيق حول ظروف المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن هذه المبادرة ليست بالغريبة عن القيادة السعودية، التي طالما حرصت وعملت على ترسيخ الأمن والسلام في المنطقة. وأشادت بالدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين، في كل ما يجمع الكلمة ويوحد الصف. إلى ذلك أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن المملكة لا تريد حرباً في المنطقة، ولا تسعى إلى ذلك، وستفعل ما في وسعها لمنعها، وفي الوقت نفسه، تشدد على أنه في حال اختار الطرف الآخر الحرب، فإن المملكة سترد على ذلك بكل قوة وحزم. وقال إن المملكة تتمنى من النظام الإيراني التحلي بالحكمة، وأن يبتعد عن التهور.


في واشنطن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة عبر تويتر: «إذا أرادت إيران أن تحارب فسوف تكون هذه نهايتها»، وأضاف مخطاباً طهران: «لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى». وكشفت شبكة «إن بي سي» الأمريكية عن أن إدارة ترامب أعدت المبرر القانوني لشن الحرب، باعتبار أن إيران تشكل تهديداً إرهابياً للولايات المتحدة. ونقلت عن محللين أن المواقف الأمريكية توحي بعدم العودة للكونغرس في قرار شن الحرب باستخدام قرار استثنائي أصدره الكونغرس بعد هجمات سبتمبر 2001 وأتاح للرئيس حينها استخدام القوة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ الإمارات تدعو إلى موقف عربي موحّد لمواجهة التحديات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات