بالتنسيق مع الجيش الوطني الليبي

جهود الإمارات تفلح بإطلاق 4 محتجزين في ليبيا

أطلق سراح أربعة محتجزين مدنيين يحملون الجنسية الفلبينية والكورية الجنوبية بعد احتجازهم العام الماضي من قبل جماعات مسلحة غرب ليبيا، وذلك نتيجة لجهود كبيرة بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون والتنسيق مع الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، حيث تم نقل المحتجزين إلى أبوظبي، تمهيداً لمغادرتهم إلى بلادهم.

وقال بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي إن ثلاثة محتجزين يحملون الجنسية الفلبينية ورابع كوري جنوبي تم احتجازهم العام الماضي على يد جماعات مسلحة أثناء عملهم كمهندسين مدنيين في محطة لتحلية المياه غرب ليبيا. وأضافت الوزارة أنه وتلبية لطلب المساعدة الذي تقدمت به دولتا الفلبين وكوريا الجنوبية، قامت دولة الإمارات بالتواصل مع الجيش الوطني الليبي، للعمل على إطلاق سراحهم وضمان أمنهم وسلامتهم.

تنسيق

ونتيجة للتعاون والتنسيق المثمر بين دولة الإمارات والجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر تواصلت جهود البحث عن المحتجزين والعثور عليهم، حيث تم استعادتهم سالمين، ويجري العمل على إعادتهم لبلادهم.ويأتي إطلاق سراح المدنيين الأبرياء بعد جهود مكثفة ليرسل رسالة إيجابية ومهمة تجاه أولوية تعزيز الأمن والسلم في ليبيا، والحد من الممارسات الإجرامية التي تقوم بها الجماعات المسلحة والتي لا تتوانى عن احتجاز المدنيين، دون أدنى اعتبار للمواثيق والأعراف الدولية، وبدون أدنى اكتراث بأن هؤلاء المدنيين يعملون لصالح مؤسسات تخدم ليبيا وشعبها.

واختتم البيان بأن الإفراج عن هؤلاء الأبرياء سيجمعهم مع أسرهم ويعيدهم إلى أوطانهم بعد طول معاناة.وخطفت جماعة مسلحة مجهولة الأربعة قرب منطقة الشويرف في ليبيا، في أغسطس الماضي. ونشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للمخطوفين الأربعة، وهم يؤكدون هوياتهم وجنسياتهم ويناشدون رئيسي الفلبين وكوريا الجنوبية المساعدة.

وفي أعقاب تأكيد الفلبين وكوريا الجنوبية اختطاف أربعة من رعاياهم في ليبيا، أعلن الرئيس الفلبيني أنه يدرس إرسال فرقاطات لضمان إطلاقهم. ونقل موقع «أي بي إس-سي بي إن» الإخباري الفلبيني عن هاري روكو الناطق باسم دوتيرتي، قوله خلال مؤتمر صحفي في قصر مالاكانانغ، إن الرئيس الفلبيني غير رأيه بعد استشارة حكومته وغلبة رأي الوزراء.

وأضاف أنه بدلًا من إرسال فرقاطات فقد شكل دوتيرتي فريق عمل مكون من وزير الخارجية آلان بيتر كايتانو، ووزير العمل سيلفستر بيلو، ومستشار الرئيس للأيدي الفلبينية العاملة في الخارج، عبد الله ماماو والوزير بهيئة تنمية إقليم مينداناو أبو الخير الونتو.

2900

أعلنت شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو)، إحدى وحدات المؤسسة الوطنية للنفط الليبية المملوكة للدولة، أنها استأنفت إنتاج 2900 برميل يومياً من بئر كانت مهجورة لفترة طويلة في حقل المسلة النفطي بشرق ليبيا. وقال مسؤول من أجوكو لرويترز إنه بعد 40 عاماً من التوقف، تم استئناف الإنتاج من البئر إتش 54-65 باستخدام تقنيات للحفر طورتها شلومبرجير الأمريكية المتخصصة في خدمات الحقول النفطية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات