تركيا تخطط لنقل إرهابيين إلى ليبيا

أعلن الجيش الليبي، أن هناك شخصيات محسوبة على تنظيم الإخوان، أجرت جولات في عدد من البلدان حول العالم لاستجداء الحكومات الغربية للحصول على دعمها لهم أو في محاولاتهم إدانة وعرقلة عملية الجيش الليبي لتحرير طرابلس بعد إدراك الجماعة أن نهايتها اقتربت لا محالة.

وأضاف الجيش الليبي في بيان صحفي أنه رصد قوائم الذين القي القبض عليهم منذ إطلاق عملية الكرامة والذين لديهم سجلات إجرامية وإرهابية بداية من تنظيم أنصار الشريعة المصنف تنظيماً إرهابياً وحتى عناصر القاعدة وشورى بنغازي وتنظيم بيت المقدس وغيرها من التنظيمات الإرهابية ومنهم هاشم العشماوي، محمد الزهاوي، محمد لعريبي، جلال مخزوم، وسام بن حميد، سليم نبوس، محمد ادريس طاهر، محمد البرناوي.

وأشار الجيش الليبي لرغبة الجماعة في اغتصاب السلطة بعد سيطرتها على مفاصل الدولة ومقدراتها، وتجاهلوا مشكلات الليبيين ومعاناتهم وتوجهت الجماعة لإنفاق أموال الشعب الليبي لدعم الميليشيات المسلحة ونشر الإرهاب. ونقلت بوابة إفريقيا الإخبارية عن المسماري قوله في مؤتمر صحافي «إن المخابرات التركية تخطط لنقل إرهابيين من سوريا إلى ليبيا»، وأضاف أن تركيا تستعد لنقل الأسلحة الخطيرة إلى ليبيا عبر ميناء مصراتة خلال الأيام المقبلة.

وتابع أن خطر الإمداد التركي سيمتد نحو بوكوحرام وتنظيمات الإرهاب في أفريقيا، كما نبه الأوروبيين إلى الدورين التركي والقطري في علاقتهما «بالإرهاب وبدعم الإخوان المسلمين»، مؤكداً أن الجيش الليبي يخوض منذ 2014 حرباً قوية نيابة عن كامل المنطقة والعالم.

وقال «إن القوات المسلحة تواصل خوض معاركها بثبات في ضواحي العاصمة وشرقها، وأضاف أن القوات الجوية ما زالت تستهدف أوكار «الإرهاب» في طرابلس وتحقق نتائج باهرة تؤكد قرب حسم المعركة، مشيراً إلى أن صرخات الإرهابيين الإعلامية هي دليل على تضييق الخناق عليهم.

وذكر المسماري في إفادته بأن طائرات قوات الوفاق تقصف عشوائياً منازل المدنيين في ضواحي العاصمة، مثل القصف الذي استهدف منازل في عين زارة وترهونة ومناطق جنوب العاصمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات