صحيفة ألمانية: طهران أكبر تهديد لأوروبا ويتعين مواجهتها

حذرت صحيفة «بيلد» الألمانية، من أن قرار إيران بشأن تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى (ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا)، يمكن أن يقود الشرق الأوسط لسباق تسلح نووي، مشيرة إلى أن طهران تعتبر أكبر تهديد لأوروبا.

وقالت الصحيفة إن النظام الإيراني بات خطراً كبيراً ليس فقط على الشرق الأوسط، بل على أمن أوروبا، بسبب تهديدها الدائم بتخصيب اليورانيوم للاستخدامات النووية، وتلويحها باستهداف السفن العابرة في مضيق هرمز أو إغلاقه بشكل كامل. وأضافت أن «أمن أوروبا في خطر، وعودة إيران لتخصيب اليورانيوم يمكن أن يؤدي لسباق تسلح نووي في المنطقة، ويقوض ما تبقى من استقرارها».

ونقلت الصحيفة عن جراف لامبسدورف، نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر «يمين وسط» في البرلمان الألماني قوله: «الأولوية الآن هي منع إيران من تطوير أسلحة نووية، وانسحابها من الاتفاق النووي يعني حدوث تدخل عسكري لمنعها من امتلاك سلاح نووي، نظام إيران يصب الزيت على النار بموقفه الأخير».

وقررت إيران، الأربعاء الماضي، تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي، في ظل تشديد الولايات المتحدة عقوباتها، ومنحت الدول الأوروبية مهلة 60 يوماً لتنفيذ التزاماتها الاقتصادية والتجارية بموجب الاتفاق.

إلا أن الدول الأوروبية رفضت، الخميس الماضي، المهلة التي حددتها إيران بـ60 يوماً قبل تعليق التزامها ببنود أخرى في الاتفاق، وقالت الدول ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في بيان مشترك: «نرفض أي إنذار وسنعيد تقييم احترام إيران لالتزاماتها في المجال النووي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات