الجيش الليبي يدحر «داعش» جنوب غربي البلاد

انطلاق المرحلة 2 من عملية تحرير طرابلس

دخلت معركة تحرير طرابلس من الميليشيات الإرهابية مراحلها النهائية، بالتزامن مع دحر الجيش الليبي لميليشيات تنظيم «داعش» في الجنوب الليبي بحسب الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري الذي أوضح أن تصاعد العمليات العسكرية في طرابلس والبدء في المرحلة الثانية وانهزام وانهيار خطوط الدفاع للجماعات الإرهابية أدى إلى تحرك عناصر التنظيم الإرهابي وقيامهم باستهداف السكان ونقاط التأمين.

وحول معارك طرابلس كشف المسماري أن الميليشيات المسلحة تلقت هزائم متتالية، مضيفاً أن تلك الميليشيات شنت غارات على مواقع الجيش الوطني باستخدام طائرات بدون طيار تركية. وقال إن ميليشيات الوفاق بعد أن فقدت العديد من الطائرات بدأت تستخدم طائرات تركية بدون طيار لقصف القوات المسلحة.

كما لفت الناطق العسكري إلى أن سلاح الجو نفذ عشرات الغارات الجوية على مواقع للميليشيات خلال الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن الميليشيات الإرهابية بدأت تندثر بعد استهداف قاداتها في العاصمة.

وقال إن داعش شن هجمات عدة، من بينها مركز تدريب في سبها، مشيراً إلى أن كل هجمات داعش منيت بالفشل وانتهت بمطاردة العناصر الإرهابية وملاحقتها في الصحراء. وأوضح أن الجيش الوطني الليبي طرد داعش بعيداً عن السواحل، وتحولت عناصره إلى قطعان هائمة في الصحراء تسعى إلى تنفيذ عمليات ضد المدنيين.

وقال إن داعش يحاول صرف انتباه الجيش الوطني الليبي عن الهدف الأساسي لعملية طرابلس. وأوضح أن مناطق الجنوب الغربي الليبي لا تزال تخضع لعمليات تطهير من الجيوب الإرهابية ينفذها الجيش الوطني الليبي.

وذكر أن العناصر الإرهابية في تلك المناطق تتحرك تحت ضغط الجيش الليبي إلى داخل الأراضي التشادية. إلى ذلك، عرض المسماري فيديو لاستهداف شاحنة تابعة لميليشيات الجويلي في طرابلس. وأكد قيام الجيش الوطني الليبي بتنفيذ غارات جوية استهدفت العشرات من الأهداف التابعة لحكومة الوفاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات