بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو لوقف التصعيد العسكري

الجيش السوري يستعيد مناطق جديدة بريف حماة

واصل الجيش السوري تقدّمه عبر المحور الشمالي الغربي لمحافظة حماة بغطاء جوي سوري روسي مشترك، بينما دعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى إنهاء التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا، فيما ينشط إعلام إسرائيل للترويج للمكان الذي حدده رئيس حكومتها بنيامين نتانياهو لإقامة «مستوطنة ترامب» في الجولان المحتل، متوقّعة البدء بالبناء الشهر المقبل، وسط معارضة بعض المستوطنين المستفيدين من الأرض هناك.

وذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية في حماة أن قوات الجيش السوري تمكنت من السيطرة على تل هواش الاستراتيجي وبلدة تل هواش ومزارع رسم الأحمر وبلدة الجابرية شمال غرب مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم (جبهة النصرة) وحلفائه في المنطقة.

ونقلت «سبوتنيك» عن علي طه قائد إحدى مجموعات الاقتحام العاملة بإمرة العميد سهيل الحسن (الملقب بالنمر) أن قوات الجيش، وبعد تمهيد ناري كثيف، تمكّنت من السيطرة على تل وبلدة هواش بالإضافة إلى مزارع رسم الأحمر والجابرية، بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلّحة من جبهة النصرة الإرهابية وحلفائها.

ضربات مدفعية

ونفذ الجيش السوري ضربات بالمدفعية والصواريخ ضد تنظيمي جبهة النصرة وكتائب العزة الإرهابيين، ما أوقع قتلى ومصابين في صفوفهما، وذلك رداً على خروقاتهم المتكررة لاتفاق منطقة خفض التصعيد، عبر اعتدائهم المتواصل على المدنيين في المناطق الآمنة بالقذائف.

في غضون ذلك، دعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى إنهاء التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا، وأعربت عن القلق الشديد إزاء موجة العنف الأخيرة التي أدت إلى مقتل أكثر من 120 مدنياً.وقال بيان مشترك للدول الثلاث أصدرته الخارجية البريطانية إن التصعيد العسكري يجب أن يتوقف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات