صدت 3 هجمات للحوثيين وانكسار كبير للميليشيا في معركة «قطع النفس»

الشرعية تسيطر على قعطبة في الضالع

تصاعدت حدة المعارك بين قوات المقاومة المشتركة وميليشيا الحوثي من جهة أخرى بجبهات القتال في محافظة الضالع جنوبي اليمن بعد يوم من إطلاق عملية «قطع النفس» لتحرير المنطقة، ونجحت قوات الشرعية في السيطرة على شمال قعطبة حيث تكبدت الميليشيا خسائر بشرية كبيرة، كما صدت قوات الجيش اليمني 3 هجمات للحوثي في ثلاث محافظات.

وقال موقع الجيش اليمني «26 سبتمبر»، إن «قوات الجيش نجحت في تحرير مواقع الشبكة شمال مديرية قعطبة (شمال الضالع) والسيطرة على المدينة بعد مواجهات عنيفة لا تزال مستمرة حتى اللحظة مع الحوثيين». وأضاف أن «الجيش بمساعدة المقاومة الشعبية، أجبر عناصر الحوثيين على الفرار باتجاه منطقة قردح».

ووفقاً للجيش، «أسفرت المواجهات عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الحوثيين، واغتنم الجيش أسلحة وذخائر». وأشار إلى «أن من بين قتلى الحوثيين خلال المعارك، القيادي البارز أحمد خالد قاسم المتوكل».

وكان المتمردون قد سيطروا على عدد من المؤسسات وأحياء وشوارع مدينة قعطبة وتوغلوا فيها، غير أن القوات المشتركة تمكنت من دحرهم بعد معارك عنيفة شهدتها المدينة.

وقصفت القوات المشتركة مواقع المتمردين غربي قعطبة؛ فيما شن الحوثيون خلال الساعات الأخيرة قصفاً بالهاون والمدفعية الثقيلة على المناطق السكنية، ما أوقع ضحايا في صفوف المدنيين.

وذكرت مصادر ميدانية أن انكساراً كبيراً لميليشيا الحوثي في جبهة العبارى ـ حبيل مشيّع ـ الريبي غرب مديرية قعطبة،بعد تمكن قوات الحزام الأمني والمقاومة من مطاردة فلول ميليشيا الحوثي في هذه المناطق. وذكرت المصادر أن العشرات من القتلى والجرحى والأسرى الحوثيين سقطوا منذ فجر أمس. وأضافت المصادر أنه تم تأمين نقيل الشيم قعطبة ـ مريس، حيث أصبح الطريق آمناً.

إلى ذلك، واجهت قوات الجيش اليمني، صباح أمس، هجوماً شنته ميليشيا الحوثي شمال تعز. وقالت مصادر عسكريه إن قوات الجيش اليمني تمكنت من صد هجوم الميليشيا على مواقعه في وادي الزنوج، وتمكنت من كسر الهجوم، وكبدت الميليشيا خسائر بالأرواح.

وفي السياق ذاته،أحبطت قوات الجيش اليمني،أول من أمس، هجومين لميليشيا الحوثي في محافظتي الحديدة والبيضاء غرب ووسط البلاد، مكبدة الحوثيين خسائر بشرية ومادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات