70

واصلت الجهات التونسية المختصة البحث عن جثث عشرات الضحايا الذين قضوا أول من أمس في غرق مركب للهجرة غير الشرعية بالمياه الدولية قبالة المياه الإقليمية التونسية في مستوى ولاية صفاقس.

وعلمت «البيان» أن الضحايا الذين يبلغ عددهم 70 شخصاً، ينتمون في أغلبهم إلى الجنسيات المغربية والمصرية والبنغالية إلى جانب دولة أفريقيا الوسطى، وأن السلطات المحلية نقلت الناجين وعددهم 16 إلى مركز لإيواء اللاجئين بولاية مدنين (جنوب شرق).

وقالت وزارة الدفاع التونسية إن التحريات الأولية كشفت عن أن المركب غادر ميناء مدينة زوارة الليبية (المتاخمة للحدود مع تونس) الخميس الماضي في اتجاه إيطاليا. وأكدت الوزارة أن عمليات البحث ما زالت متواصلة، موضحة أنه تمّ توجيه قطعة بحرية تابعة لجيش البحر على عين المكان إثر تلقي معلومات حول غرق مركب يقلّ مهاجرين غير شرعيين على بعد 60 كيلومتراً شرق سواحل صفاقس خارج المياه الإقليمية وأنها وجدت مركب صيد تونسي قام بإنقاذ 16 فرداً تمّ نقلهم على متن الخافرة العسكرية.

إلى ذلك، أنقذت وحدة بحرية تابعة لجيش البحر التونسي أمس، تسعة تونسيين من بينهم امرأة تتراوح أعمارهم بين 24 و46 سنة، تعطب مركبهم على بعد 17 ميلاً قبالة سواحل غار الملح من ولاية بنزرت، شمالي البلاد، وقد أفادوا بأنهم أبحروا ليلاً من مدينة بنزرت بهدف الهجرة بطريقة غير شرعية إلى إيطاليا، فتم توجيههم إلى ميناء حلق الوادي بالعاصمة وتسليمهم إلى وحدات الحرس الوطني لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات