الرئيس السوداني المعزول يعترف بالفساد

اعترف الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، بالتهم التي وجهتها إليه النيابة، والمتعلقة بغسيل الأموال وتمويل الإرهاب، ومخالفة قوانين النقد الأجنبي. ونقلت صحيفة «الجريدة» الصادرة بالخرطوم، أمس، عن مصادر مطلعة، قولها إن البشير اعترف بالتهم الموجهة إليه، وأبلغ النيابة بوجود أشخاص آخرين متورطين معه في الجريمة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس المعزول، بدت عليه حالة نفسية سيئة أثناء التحقيق، وأخذ يردد عبارة «دعوة المظلوم لحقتنا، فخلال حكمي الذي استمر 30 عاماً، أكيد هناك مظاليم كثر».

وكانت النيابة قد أعلنت الأسبوع الماضي، استجواب البشير في بلاغات تتعلق بمخالفة قوانين النقد الأجنبي وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب، بعد أن ضبطت في مكتبه مبلغ 6 ملايين يورو، و351 ألف دولار، و5 مليارات جنيه سوداني. ويواجه البشير دعوى جنائية ثانية، رفعها ضده محامون كبار بالسودان، تتعلق بالانقلاب الذي نفذه بمعية الجبهة الإسلامية على الحكومة الشرعية عام 1989.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات