الشاهد يطمع في الترشّح للرئاسة

أرشيفية

ألمح القيادي بحزب «حركة نداء تونس» سفيان طوبال إلى إمكانية أن يكون يوسف الشاهد مرشح الحزب وبعض التحالفات للانتخابات الرئاسية المقبلة، ونفى طوبال ما يتردد حول عقد صفقة مع رئيس الوزراء يوسف الشاهد وأطراف سياسية أخرى لإزاحة حافظ السبسي نجل الرئيس الباجي قايد السبسي من قيادة الحزب.

وشدد على أن إزاحته جاءت بدافع الحفاظ على الحزب وإرجاعه لمكانته التي كان عليها عند تأسيسه عام 2012. وكان الحزب عقد مؤتمرين انتخابيين في أبريل الماضي أفضيا عن انتخاب رئيسين للجنتين مركزيتين، حيث جرى اختيار حافظ السبسي لرئاسة اللجنة المركزية في مؤتمر عقد بمدينة المنستير، فيما جرى اختيار طوبال للمنصب نفسه في مؤتمر عقد بمدينة الحمامات.

وقال طوبال، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «لقد عقدنا مؤتمرنا الخاص باختيار هياكل اللجنة المركزية للحزب في مدينة الحمامات بدعوة من رئيسة المؤتمر الانتخابي للحزب وبحضور أكثر مما يتطلبه النصاب القانوني من أعضاء اللجنة، وأجرينا تصويتاً ديمقراطياً أفرغ عن انتخابي رئيساً للجنة المركزية للنداء...

وهذا لا يعد انقلاباً أو استيلاءً ممنهجاً كما يرددون... الانقلاب هو ما فعلته مجموعة صغيرة من أعضاء اللجنة المركزية، لا يتعدى عددهم 25 عضواً، حينما عقدوا مؤتمراً موازياً في مدينة المنستير، دون توافر أي أسس شرعية أو قانونية». ورغم نفيه الشديد لوجود صفقات مع الشاهد، فإنه لم يستبعد أن يكون هو مرشح النداء وغيره من الأحزاب الوسطية التقدمية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات