«الهلال» تكثف نشاطاتها في المحافظات المحررة

الإمارات تفتتح مدرسة «محمد بن زايد» في لحج

صورة

تواصل دولة الإمارات دعمها لقطاع التعليم في المحافظات المحررة، حيث انتقلت من مرحلة إعادة تأهيل المدارس وصيانتها إلى مرحلة بناء وإنشاء مدارس جديدة في عدد من المحافظات اليمنية المحررة.

وضمن ذلك الدعم، افتتح محافظ محافظة لحج اللواء أحمد عبدالله التركي، ومعه ممثل الهلال الأحمر الإماراتي، سلطان الشامسي، مدرسة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للتعليم الأساسي والثانوي بمنطقة المجزاع مديرية المضاربة بمحافظة لحج، وذلك بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة وإشراف الهلال الأحمر الإماراتي.

وتتكون المدرسة من 12 فصلاً ومكتب الإدارة والمختبر ودورات للمياه، وتتسع لـ 600 طالب وطالبة للمرحلتين الأساسية والثانوية. وبدأ العمل فيها منتصف عام زايد 2018، حيث تم إنجازها خلال وقت قياسي.

ويستفيد من المدرسة المئات من طلاب الصبيحة، حيث ستساهم في منع التسرب من التعليم نتيجة قربها من التجمعات السكنية.

محافظ لحج اللواء أحمد عبدالله التركي تقدم بالشكر والعرفان لدولة الإمارات الشقيقة وشيوخها الكرام وبالأخص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي تم إطلاق اسمه على هذا الصرح التعليمي، مضيفاً أن هذا المشروع سيسجل في صفحات التاريخ الناصعة لدولة الإمارات وما قدمته لليمن.

وقال إن هناك سلسلة مشاريع تم تنفيذها بدعم من الإمارات في مختلف مديريات محافظة لحج والمحافظات المحررة قاطبة.

يذكر أن دولة الإمارات وعبر ذراعها الإنسانية الهلال الأحمر الإماراتي عملت على بناء وتأهيل 25 مدرسة ومبنى تعليمياً خلال عام 2018 في محافظات (عدن، لحج، أبين، الضالع، تعز)، وسيكون عام التسامح 2019 عام البنية التحتية بمختلف القطاعات الخدمية والتنموية.

مساعدات

وبالتزامن، وزعت الهيئة مئات السلال الغذائية من «المير الرمضاني» على النازحين القادمين من مختلف مناطق محافظة تعز والساحل الغربي إلى مخيمات النازحين في مديرية المكلا بحضرموت. واستهدفت الفرق التابعة للهيئة توزيع 335 سلة غذائية بمعدل 27 طناً على 1675 فرداً من الأسر النازحة من محافظة تعز والساحل الغربي.

كما دشنت حملة الإفطار الجماعي في عدد من مخيمات النازحين بحضور ممثل الهلال الأحمر الإماراتي بعدن سلطان الشامسي، الذي شارك الصائمين تناول وجبة الإفطار.

وتتزامن الحملة في مختلف المحافظات المحررة، وتوزع 7000 وجبة إفطار يومية خلال شهر رمضان المبارك، ويستفيد من إفطار الصائم خلال الشهر الكريم ما يزيد على 210 آلاف صائم.

وعبر المستفيدون من الحملة عن شكرهم لدولة الإمارات على هذه اللفتة الإنسانية الكريمة في شهر رمضان المبارك.

في غضون ذلك، استقبل ميناء المكلا سفينة شحن إماراتية تحمل أطناناً من التمور الفاخرة، مقدمة من الإمارات لأبناء حضرموت وشبوة بمناسبة حلول شهر رمضان.

القطاع الصحي

واستمراراً لدعم القطاع الصحي، قدمت الهيئة أدوية نوعية ومستلزمات طبيه لمستشفى إعادة الأمل بمديرية رماه بصحراء حضرموت، وذلك ضمن خطة الهيئة لدعم المنشآت والمرافق الطبية بالأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لعملها ونشاطها الخدمي للارتقاء بمستوى الخدمات الصحية، وتوفير أهم الاحتياجات النوعية للمستشفيات والمراكز الطبية بحضرموت تزامناً مع عام التسامح.

شكر

عبّر مدير عام مستشفى إعادة الأمل، أحمد علي بازمول، عن بالغ شكره لدولة الإمارات وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر على تقديمها شحنة الأدوية التي جاءت في وقتها المناسب، نظراً لحاجة المرضى الماسة لها، مضيفاً بأن هذه الشحنة ستعمل على سد احتياجات الأهالي بالمديرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات