أشادت بتعامل الشرعية مع الملفات الإنسانية

الأمم المتحدة تندد بقيود الحوثي على المنظمات الإغاثية

نددت منسقة الشؤون الإنسانیة الأممية في الیمن، لیز غراندي، بالقيود التي تفرضها ميليشيا الحوثي على المنظمات الإغاثية، وأشادت بتأمين الشرعية ممراً إلى مخازن القمح في مطاحن البحر الأحمر.

وقالت غراندي في بيان وزعه مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، إن «منع العاملین في المجال الإنساني عن أداء وظائفهم عن طریق تحویل الموارد أو تأخیر التمویل أو منع الوصول أو التدخل في التقییمات والاستهداف والمراقبة، أمر غیر مقبول». وأضاف البيان، «الحقیقة هي أن الآلاف من السكان قد لا یعیشون حتى لحظة تمكننا من الوصول إلیهم».

وجاء هذا الموقف للمنظمة الأممية بعد يوم من موقف مشابه لبرنامج الغذاء العالمي تجاه ممارسات ميليشيا الحوثي واستخدامها الأزمة الإنسانية كورقة في المواجهة مع الشرعية.

غراندي في بيانها ذكرت أنه ونظراً للخطر المحدق بالعدید من الأرواح، فیجب على الجمیع أن یبذلوا قصارى جهدهم لضمان أن یعمل الشركاء في المجال الإنساني بحریة ووصول غیر مشروط وفوري إلى الأشخاص الذین هم بحاجة إلى مساعداتنا ویستحقونها.

وأشادت منسقة الشؤون الإنسانية بجهود الحكومة الشرعية في تأمين وصول فريق برنامج الغذاء العالمي إلى مخازن القمح، وقالت إن «عملیة تأمین الوصول إلى المطاحن كانت طویلة وصعبة ومحبطة. وقد حاولنا أكثر من مرة لنتمكن من الوصول إلى المطاحن». وعبرت عن ارتياحها بعد الحصول على الضوء الأخضر لاستخدام الممر الساحلي، وقالت إن من الإیجابي إلى حد كبیر للغایة أن تتخذ الأطراف هذه الخطوة.

وذكّرت المسؤولة الأممية بالحاجة إلى المواد الغذائیة الموجودة في المطاحن، وأنهم يسابقون الزمن لإنقاذ هذه المواد التي یمكن لنا بها إطعام 3.7 ملایین شخص لمدة شهر، مشيرة إلى أن 20 ملیون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك ما یقرب من عشرة ملایین شخص یعانون من مستویات شدیدة من الجوع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات