أرسلت قوة ضخمة إلى المنطقة.. وترامب يحضر لحزمة عقوبات جديدة

أمريكا تتوعد بـ «رد قوي» ضد أي هجمات إيرانية

صعدت واشنطن مجدداً من لهجتها إزاء طهران متوعدة إياها بالمحاسبة حيث أكدت جاهزيتها للرد بقوة شديدة في حال وقوع هجمات على مصالحها في المنطقة في وقت،كشف موقع أمريكي أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تخطط لاستهداف قطاع جديد من الاقتصاد الإيراني بفرض عقوبات جديدة كبيرة. وذكر موقع «أكسيوس» الإخباري أن إدارة ترامب تعتزم فرض حزمة جديدة من العقوبات على إيران، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى للانسحاب من الاتفاق النووي، غداً الأربعاء.وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن بلاده ستحاسب الإيرانيين في حال وقوع هجمات على المصالح الأمريكية.

وأعلنت الولايات المتحدة، إرسال مجموعة حاملة طائرات، وقوة من القاذفات إلى منطقة الشرق الأوسط «بهدف بعث رسالة واضحة لإيران، مفادها أن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها، سيقابل بقوة شديدة». وقال جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، إن هذا القرار اتخذ «رداً على عدد من المؤشرات والتحذيرات المثيرة للقلق والمتصاعدة».

وتابع «الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، ولكننا مستعدون تماماً للرد على أي هجوم، سواء من وكلاء أو من الحرس الثوري أو القوات النظامية الإيرانية».

وتعقيباً على القرار، قال بومبيو للصحافيين إنه «أمر كنا نعمل عليه منذ مدة قصيرة.. إيران ستتحمل المسؤولية المباشرة عن هجوم تتعرض له المصالح الأمريكية». وقال بومبيو «ما حصل بالضبط، هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من قبل الإيرانيين، وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأمريكية».

وأضاف قبل التوجه إلى فنلندا «في حال حصلت هذه الأنشطة، وإن كان ذلك بالوكالة عبر طرف ثالث، أو مجموعة مسلحة، مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك». ولم يوضح بومبيو طبيعة الأنشطة التصعيدية، التي كان يشير إليها.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد أبلغت الرسالة مباشرة إلى النظام الإيراني، أجاب بومبيو أن «الإيرانيين يفهمون بالضبط، ما هي وجهة نظرنا بشأن التهديدات التي يمثلونها لمصالح الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم. لا أستطيع أن أقول أي شيء أكثر عن ذلك».

من جهته، قال مسؤول بوزارة الدفاع (البنتاغون)، إن القوات الأمريكية جاهزة للرد على أي هجوم محتمل من قبل إيران أو وكلائها في المنطقة.

وذكر المسؤول أن قرار البيت الأبيض إرسال حاملة طائرات ومعدات عسكرية أخرى، هي رسالة إلى إيران، عقب «مؤشرات واضحة» على أن إيران أو وكلائها في المنطقة، يستعدون لمهاجمة القوات الأمريكية في المنطقة. وقال إن البنتاغون وافق على عمليات الانتشار، وإنه يعتقد أن القوات الأمريكية في البحر وعلى الأرض هي الأهداف المحتملة. ورفض المسؤول تحديد ما الأهداف المحتملة، لكنه أكد على جاهزية القوات الأمريكية لصد أي هجوم.

ويأتي القرار، بعد أيام من إعلان واشنطن عدم تجديد الإعفاءات الممنوحة للدول التي تشتري النفط الخام الإيراني، وذلك في إطار تشديد العقوبات الأمريكية على طهران، بسبب برنامجها النووي، وتدخلها في شؤون دول المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات