هادي: متمسكون بالسلام

جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، التزام الحكومة الشرعية بالسلام، الذي قدمت من أجله التنازلات والمرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار رقم 2216.

وخلال لقائه سفير الولايات المتحدة لدى اليمن ماثيو تولر، أكد هادي قيام الحكومة الشرعية بوفائها بكل التزاماتها تجاه مساعي وخطوات السلام مع إدراكنا على الدوام في عدم جدية الانقلابيين في تنفيذ بنوده.

وثمن دعم وجهود الولايات المتحدة لليمن ومسارات السلام، مشيداً بالتعاون المشترك في كل المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية بين البلدين الصديقين، فيما جدد السفير الأمريكي موقف بلاده الداعم لليمن وحكومته الشرعية، واستقرار الأوضاع الاقتصادية ودعم جهود البنك المركزي اليمني والميزانية العامة.

وفي اللقاء ناقش الجانبان أهمية عودة الشركات الاستثمارية النفطية والغازية لليمن واستئناف إنتاجها ونشاطها لتعزيز موارد الدولة.

وفِي سياق متصل أشاد الرئيس اليمني خلال لقاء آخر عقده مع سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد سعيد آل جابر، مثمناً المواقف الداعمة والمساندة لليمن في مختلف المواقف والظروف وتقديمها للتضحيات والعون الإنساني والإنمائي والتنموي لملامسة واقع واحتياجات الشعب اليمني.

من جانبه اكد آل جابر، موقف المملكة الثابت والداعم لليمن وشرعيتها الدستورية في مختلف المحافل والتجمعات الدولية ودعم جهود السلام في اليمن المرتكز على المرجعيات الثلاث والقرارات الأممية ذات الصلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات