بادي: قوافل الإغاثة متوقفة منذ أكثر من شهر في مدينة إب

دعت الحكومة اليمنية، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى ممارسة ضغوطات جادة وقوية تفضي إلى إنهاء احتجاز ميليشيا الحوثي ما يزيد على 210 قاطرات تحمل الغذاء والدواء والوقود للمستشفيات، منذ أكثر من شهر، في مدينة إب، لضمان وصولها إلى المستفيدين الحقيقيين.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة راجح بادي، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية(سبأ): «تتابع الحكومة اليمنية باهتمام وقلق بالغين تطورات احتجاز ميليشيا الحوثي الانقلابية لما يزيد على 210 قاطرات سيرتها الأمم المتحدة ضمن برنامج الإغاثة وتحتوي على غذاء وأدوية ووقود للمستشفيات منذ أكثر من شهر في مدينة إب، ومحاولة إرغام المنظمات الدولية على دفع جمارك لمواد إغاثية معفية بحكم القانون أصلاً من كل أنواع الجمارك والرسوم المالية».

وحذرت الحكومة من خطورة ذلك على تفاقم الأحوال الإنسانية والمعاناة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني بسبب الانقلاب، خصوصاً في هذا الوقت الذي يتزامن مع قدوم شهر رمضان الكريم.

ولفت إلى أن الحكومة ترى في استمرار الصمت الدولي وعدم ممارسة أي ضغوطات جدية وفاعلة على الميليشيا الانقلابية في قضية بمثل هذه الدرجة من الخطورة والأهمية وهي قضية إيصال الغذاء والدواء ووقود المستشفيات، ما يشجع الميليشيا على الاستمرار في جرائمها ويفاقم في نفس الوقت من حجم المعاناة الواقعة على أبناء الشعب اليمني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات