قمة أفريقية تمنح المجلس العسكري 3 أشهر للتغيير الديمقراطي

البرهان يثمّن دعم الإمارات والسعودية ومصر للسودان

القمة الأفريقية برئاسة السيسي في القاهرة | إي.بي.إيه

ثمّن رئيس المجلس العسكري السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر لدعم الاستقرار الاقتصادي والسياسي في السودان، فيما اتفق قادة أفارقة خلال اجتماع في القاهرة أمس على منح المجلس العسكري 3 أشهر لإقامة نظام ديمقراطي.

وقال البرهان في تصريحات نقلتها «سكاي نيوز عربية» إن الوضع الاقتصادي في البلاد متردٍّ، محملاً النظام السابق المسؤولية في ذلك.

وأضاف: «الأشقاء في السعودية والإمارات ومصر لديهم جهود مقدرة للخروج من الوضع الاقتصادي المتردي في السودان».

وتابع رئيس المجلس العسكري، الذي تولى مهام إدارة البلاد بعد عزل البشير: «نحن منفتحون على الجميع.. والحوار مع جميع أبناء السودان». وأشار إلى أن المجلس العسكري استجاب لرغبة الشعب في التغيير وانحاز لهم، وقام بعزل البشير تلبية لنداء الشارع، لافتاً إلى أن حكومة كفاءات وطنية هي المخرج للوضع الراهن.

قمة أفريقية

في الأثناء، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن قادة أفارقة اتفقوا خلال اجتماع عقدوه في القاهرة أمس على ضرورة إتاحة مزيد من الوقت للمجلس العسكري لتطبيق إصلاحات ديمقراطية في السودان، حيث أعطت القمة الأفريقية المصغرة المجلس العسكري 3 أشهر لإقامة نظام ديمقراطي.

وأضاف السيسي في تصريحات في ختام القمة التي شارك فيها عدد من الرؤساء الأفارقة، إن القادة «توافقوا على الحاجة العاجلة لمعالجة الوضع في السودان، وإرساء نظام ديمقراطي شامل».

وأكد السيسي أن الاجتماع يجسد «إيماننا بمسؤوليتنا المشتركة وحرصنا على تعزيز العمل الجماعي الأفريقي اتساقاً مع روح ومبادئ التضامن والأخوة والوحدة مع السودان الشقيق الذي يشهد حالياً مرحلة استثنائية من تاريخه، وتفعيلاً لمبدأ الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية».

وفى كلمته الافتتاحية، أكد السيسي دعم مصر الكامل لخيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده وما سيتوافق عليه في هذه المرحلة.

وفاق وطني

وقال السيسي إن الاجتماع أخذ في الاعتبار الجهود التي يبذلها المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية السودانية للتوصل إلى وفاق وطني يمكن من تجاوز تلك الفترة الحرجة وتحقيق الانتقال السلمي والسلس للسلطة وإتمام استحقاقات المرحلة الانتقالية والحفاظ على مؤسسات الدولة ووحدتها وسلامة أراضيها من أجل الحيلولة دون الانزلاق إلى الفوضى.

وأشار السيسي إلى أن ترسيخ مبدأ الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية هو السبيل الوحيد للتعامل مع التحديات المشتركة التي تواجهنا، لافتاً إلى أن الدول الأفريقية أكثر قدرة على فهم تعقيدات مشكلاتها وخصوصية أوضاعها، ومن ثم فهي الأقدر على إيجاد حلول ومعالجات جادة وواقعية تحقق مصالح شعوبها وتصونها من التدخل الخارجي أو فرض حلول خارجية لا تلائم واقعها.

حل محلّي

وشدد السيسي على أن الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم عن طريق حوار شامل جامع للوصول إلى حل سياسي توافقي يحقق تطلعات الشعب السوداني في التغيير والتنمية والاستقرار، ويقود لانتخابات حرة ونزيهة.

وقال: « كوننا دول جوار للسودان، ودولاً تجمع الإيجاد، وشركاء إقليميين، نتطلع إلى تقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، للوصول إلى تحقيق الاستقرار والرخاء الذي يتطلع إليه الشعب السوداني ويستحقه»، مشيراً إلى أنه في ظل حساسية الحدث التاريخي في السودان وأهمية تحديد المسار السياسي ومواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية على الساحة السودانية، يتعيّن على المجتمع الدولي إبداء التفهم وتقديم الدعم والمساندة للإسهام في تهيئة المناخ المناسب للتحول الديمقراطي السلمي الذي ينشده الشعب السوداني.

وشدد الرئيس المصري على أهمية دور المجتمع الدولي لتخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية الضاغطة التي تمثل عقبة حقيقية أمام تحقيق الطموحات المنشودة وتقوّض من فرص تحقيق الاستقرار، كما يقع على عاتق الدول الشقيقة والصديقة للسودان، والأطراف الدولية كافة تقديم الدعم والمساعدات، لتمهيد الطريق أمام انطلاق السودان لرسم مستقبل جديد.

1

اطلعت اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي على رؤية حملة سودان المستقبل تجاه الأوضاع الراهنة ونظام الحكم خلال المرحلة الانتقالية. وأوضح رئيس الحملة رضوان داؤود ، في تصريح صحفي عقب لقاء وفد الحملة بالقصر الجمهوري أمس أعضاء اللجنة السياسية، أن رؤيتهم تقوم على فترة انتقالية لمدة عام، وعدم مشاركتهم في الفترة الانتقالية، والترتيب للانتخابات المقبلة. وأعرب عن ثقة الحملة بحكمة المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية وقدرتهم على تجاوز المرحلة الراهنة. الخرطوم - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات