جلسات البرلمان بعد رمضان في عدن

«البنتاغون» يشيد بالأداء العالي لقوات التحالف في اليمن

شددت وزارة الدفاع الأمريكية على ألا تراجع ولا تغيير في الاستراتيجية العسكرية الأمريكية المعمول بها في حرب اليمن، حيث ستواصل دعمها لقوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، فيما قال رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، إن المجلس سيعود للانعقاد بعد شهر رمضان داخل الأراضي اليمنية.

وقالت الناطقة باسم البنتاغون لشؤون مجلس التعاون الخليجي ومنطقة مياه الخليج العربي كوماندر ريبيكا ريبياريتش، إنه كما أوصى الرئيس دونالد ترامب، فإن أي محاولة لتغيير واقع الاستراتيجية الأمريكية في اليمن بعيداً عن محاربة المجموعات الإرهابية وفي مقدمتها ميليشيا الحوثي الإيرانية وتنظيما «داعش» و«القاعدة» تبدو من دون جدوى وغير مفيدة.

الدعم

وأضافت ريباريتش أن«القوات المسلحة الأمريكية ستواصل توفير الدعم اللوجستيّ- غير القتالي للتحالف بقيادة السعودية بهدف تحسين إجراءاته وتكتيكاته»، وخصوصاً في ما يتعلّق بضمان تطبيق ما نصّت عليه معاهدات خوض النزاعات المسلحة والحرص على تفادي سقوط ضحايا مدنيين أبرياء.

وكشفت ريباريتش، أنه خلال الأشهر الثمانية الماضية، «رصد البنتاغون أداءً عالياً ومهنياً في عمليات التحالف بقيادة السعودية، ولا سيما في أوقات حرجة يكون فيها التهديد الأمني مداهماً وعالياً، مؤكدة أن القادة العسكريين الأمريكيين سيواصلون التنسيق مع شركائهم الخليجيين لمعالجة الأزمة الإنسانية في اليمن والدفع في اتجاه إيجاد تسوية سياسية محلية لها.

البرلمان

إلى ذلك، قال رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، إن المجلس سيعود للانعقاد بعد شهر رمضان في عدن.

وذكر البركاني في تصريحات صحافية أن»جهوداً تبذل من أجل انتظام عمل المجلس داخل عدن«، وشدد على ضرورة أن تقوم الحكومة بمهامها كافة في عدن، مؤكداً أن القضايا المطروحة على جدول أعمال البرلمان في الفترة المقبلة تتمثل في القضايا المهمة وعلى رأسها الأوضاع الأمنية والعسكرية، ومناقشة الموازنة العامة للدولة، والجوانب الخدماتية بالإضافة إلى متابعة ملف المشاورات، مضيفاً أن المجلس سنطلب حضور بعض الوزراء للنقاش.

وحول المحادثات السياسية مع الحوثيين، قال البركاني إن المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث عمد إلى تجزئة الحل، بالذهاب إلى اتفاق ستوكهولم الذي ركز على مدينة وميناء الحديدة. وأضاف أن غريفيث بعد أن صعب تنفيذ اتفاق ستوكهولم عمد إلى تجزئة اتفاق الحديدة نفسه، وذلك بتقسيمه إلى»مراحل مزمنة لم يلتزم الحوثي بتزمينها"، مشيراً إلى أن النواب سيناقشون سير وجدوى الاستمرار في المحادثات السياسية.

وطالب البركاني بتشكيل لجنة تحقيق في الاختراقات التي حدثت مؤخراً لصالح الحوثيين في كل من حجور، والعود وسط اليمن.

تثمين

التقى وزير الخارجية خالد اليماني أمس، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن انتونيا كالفو. جرى خلال اللقاء مناقشة الجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي لدعم قطاع الخدمات الأساسية في اليمن ومساهماته في المجال التعليمي والطبي والصرف الصحي وخططه المستقبلية في هذا الجانب.

وثمن الوزير اليماني الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي في المجال الإنساني والخدمي وبناء القدرات على مستوى الوزارات والسلطات المحلية، منوهاً بالشراكة بين الحكومة والاتحاد الأوروبي، مؤكداً حرص الحكومة على تسهيل تنفيذ مشاريع الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات