الشرعية تتقدم في جبهة العود بمحافظة إب

Ⅶ قوات الشرعية على مشارف الحديدة | أرشيفية

تواصل القوات المشتركة لدعم الشرعية تقدمها من محافظة إب جنوب العاصمة نحو محافظة ذمار المجاورة لصنعاء، فيما تتقدم وحدات أخرى في مديرية نهم المدخل الشرقي للعاصمة على وقع انتصارات متتالية في جبهة محافظة حجة الواقعة غرب محافظة عمران التي تبعد عن العاصمة مسافة 50 كيلو متراً، فيما استهدفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، امس، تجمعات لنازحين مدنيين في محافظة الحديدة غرب اليمن، في أحدث خروقاتها المتواصلة للهدنة وقرار وقف إطلاق النار الذي ترعاه الأمم المتحدة، بموجب اتفاق ستوكهولم الموقع في ديسمبر الماضي.

وذكرت مصادر محلية، أن القوات المشتركة واصلت تقدمها في جبهة العود في مديرية النادرة التابعة لمحافظة اب وسيطرت على مواقع الحوثيين في جبل ستر المقابل لجبل العود الهام. بعد أن كبدت الميليشيا خسائر كبيرة . ومع انضمام تعزيزات نوعية من قوات حراس الجمهورية وألوية العمالقة إلى هذه الجبهة فإنها تقترب من السيطرة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى عاصمة محافظة اب لكن وجهتها ستكون نحو مدينة يريم آخر مدن محافظة اب باتجاه محافظة ذمار الواقعة جنوب صنعاء، ولا تقتصر أهمية هذه الجبهة على الاقتراب من المحافظات المحيطة بالعاصمة ولكنها ستمكن قوات الشرعية من قطع كل خطوط إمدادات الميليشيا إلى تعز واب والحديدة أيضاً.ً

إسناد

ومن شأن هذا التقدم أن يسند قوات الشرعية في محافظة البيضاء المجاورة والتي تمكن مقاتلوها في وقت سابق من تحرير مديرية جبن والتقدم نحو مديريات رداع التي تشكل النواة الفاعلة لمحافظة البيضاء اقتصاديا واجتماعياً، لكنهم تراجعوا بسبب عدم وجود خطوط إمدادات، ولهذا فإن التقدم في عمق المناطق الوسطى مع خطوط إمدادات مستمرة وآمنة من الجنوب عبر محافظة الضالع سيمد القوات في البيضاء بِعوامل القوة والاستمرار .

استهداف نازحين

إلى ذلك، فتحت ميليشيا الحوثي نيران أسلحتها الرشاشة على نازحين مع أسرهم، كانوا يعبرون في طريق الفازة العام بمديرية التحيتا، جنوب مدينة الحديدة، ومنعت عبورهم، واضطرتهم للعودة جراء القصف العنيف.

تسعى ميليشيا الحوثي إلى إبقاء المدنيين في المناطق القريبة من المواجهات، من أجل استخدامهم دروعاً بشرية. من جهتها، أفشلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هجوماً حوثياً على ثلاثة محاور من قطاعات جبهة حمك (منخلة، يبار، وظفار) في منطقة العود غرب محافظة الضالع، متمكنة من تدمير ثلاث عربات عسكرية وسقوط ما يقارب الــــــ 47 مسلحاً حوثياً ما بين قتيل وجريح. وقالت مصادر عسكرية لــــــ«البيان» إن الصد للهجمات الثلاث أسفرت عن إحراق عربتين عسكريتين تابعتين للميليشيا الانقلابية في نقيل حقر أسفل جبل السور ومصرع ثمانية كانوا على متنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات