سلاح الجو الليبي يقصف مواقع الميليشيات

مذكرة اعتقال عسكرية ضد السرّاج

قوات الجيش الليبي في منطقة عين زارا جنوبي طرابلس | رويترز

شن الجيش الليبي، غارات جوية على مواقع للميليشيات قرب طرابلس، تزامنا مع استمرار التقدم صوب العاصمة، في وقت أصدر القضاء العسكري التابع للجيش مذكرات اعتقال بحق رئيس حكومة الوفاق، فايز السرّاج، وعدد من المسؤولين، بتهم «الخيانة» و«دعم جماعات إرهابية» و«التآمر مع دول أجنبية».

ترددت أصوات إطلاق النار والانفجارات وسط طرابلس في الساعات الأولى من صباح أمس، فيما تشتبك قوات الجيش الليبي مع الميليشيات حول المطار الدولي المهجور ومنطقة عين زارا. وبعد زحفها شمالاً من صحراء جنوب ليبيا، تحصنت قوات الجيش الليبي في الضواحي الجنوبية لطرابلس على بعد نحو 11 كيلومتراً عن وسط المدينة.

وقصف سلاح الجو التابع للجيش الليبي، موقعين للميليشيا قرب العاصمة طرابلس. وقال مصدر عسكري من الجيش الليبي وسكان إن طائرة حربية تابعة للجيش الليبي هاجمت معسكراً للميليشيات المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني، في زوارة غربي طرابلس.

وتقع زوارة إلى الغرب من محطة مليتة للنفط والغاز، وهو مشروع مشترك بين شركة "إيني" الإيطالية والمؤسسة الوطنية الليبية للنفط التي تمد إيطاليا بالغاز عبر خط الأنابيب "غرين ستريم". وقال شهود إن طائرة تابعة للجيش الليبي هاجمت أيضا مطار معيتيقة وهو المطار الوحيد العامل بشكل جزئي في طرابلس.

مذكرات اعتقال

وقال الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري في مؤتمر صحافي، إنّ «قواتنا تواصل التقدم على كل الجبهات وتتلاقى نحو وسط العاصمة». وأكد تقدّم الجيش في محاور عديدة جنوب طرابلس واقترابه من «جزيرة الفرناج» جنوب شرق طرابلس، مشيراً إلى تنفيذ عملية نوعية وكمين بالقرب من معسكر اليرموك.

وأعلن أنّ «مذكرات اعتقال» صدرت عن المدّعي العسكري للجيش الليبي بحق السراج وغيره من المسؤولين المدنيين والعسكريين في حكومة الوفاق الوطني بتُهم «الخيانة» و«دعم جماعات إرهابية» و«التآمر مع دول أجنبية». ونفى المسماري قيام أفراد تابعين للجيش بتسليم أنفسهم لقوات حكومة الوفاق.

وقال: «نتيجة الضربات القوية التي قمنا بها، قام العدو بفبركة مقطع فيديو يدّعي فيه تسليم عسكريين أنفسهم للميليشيات، وهذا الخبر غير صحيح ولم نتعوّد عليه في معاركنا خلال 5 سنوات، وسبب ذلك أن العدو يحاول إرباك المتابعين من خلال الأخبار الكاذبة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات