تقييم

كاتبة بحرينية: قطر تواصل نهجها التخريبي

قالت الكاتبة البحرينية فوزية رشيد إن النظام القطري لا يزال مصراً على نهجه التخريبي، رغم الفضائح المتتالية التي كشفت هذا الدور الآثم في المنطقة العربية، خصوصاً مع الخروج القطري عن الإجماع العربي في قمة تونس الأخيرة، حين أدان الأمين العام للجامعة العربية التدخلات الإيرانية والتركية في الشؤون الداخلية العربية.

وأوضحت رشيد في تصريح لـ«البيان» من العاصمة البحرينية المنامة، بأن النظام القطري لا يزال يعتقد بأنه بالإمكان الاستمرار في نهجه الشاذ في رعاية وتمويل الإرهاب، وتهديد الأمن القومي العربي، من خلال تحالفه مع إيران وتركيا والجماعات المرتبطة بهما، وبعض الدول الغربية الكبرى، ومن خلال المال، والإعلام، وشراء جماعات الضغط الأمريكية.

وأضافت: «لم تكتفِ قطر بتخريب العديد من الدول العربية وتمويل الإرهاب فيها، بل هي تتبع الجماعات المتطرفة أينما كانوا في العالم، لتمويلهم ودعمهم، إلى جانب شراء الذمم، وجماعات الضغط، والمرتزقة، والمحللين، والخبراء، للدفاع عنها، وتبييض صفحتها السوداء، في رعاية الإرهاب».

وأوضحت، أنه في الآونة الأخيرة وإلى جانب الفيلم الوثائقي (أموال الدم)، حول شراء قطر لجماعات ضغط أمريكية في واشنطن، كشفت هيئة رقابية حكومية فرنسية في تقرير صدر حديثاً، أن قطر تموّل حفيد مؤسس جماعة الإخوان السويسري طارق رمضان، وتموّل مشاريعه المتعلقة بجماعة الإخوان حول العالم، وهو ما يؤكد أنه لا رجعة لقطر إلى الطريق الصواب، في ظل هذه الارتباطات المتشابكة مع الجماعات الإرهابية المختلفة هنا وهنالك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات