مسؤولة في الأونروا لـ«البيان»: أطراف صناعية لجرحى المسيرات

جريح في مسيرات العودة | ارشيفية

قالت رئيسة برنامج الصحة في الأونروا د. غادة الجدبة، إنها ستقدم الكراسي المتحركة الأطراف الصناعية لجرحى مسيرات العودة، فيما أكدت أن عيادات الأونروا في قطاع غزة عانت خلال الفترة الماضية من انقطاع «أقلام» الأنسولين الخاصة بمرضى السكري من الأطفال، وذلك نتيجة نقص التمويل الخاص بالعلاجات غير المدرجة ضمن القائمة الأساسية للأدوية، وذلك بسبب الأزمة المالية التي ضربت الأونروا العام الماضي.

الفقر

وبينت الجدبة في تصريحات خاصة أن ظروف الفقر في قطاع غزة والأمراض النفسية المنتشرة مسبب أساسي للأمراض المزمنة لسكان القطاع، وذلك ضمن دراسات رسمية، وزيادة العمر المأمول للسكان.

وفيما يخص جرحى مسيرات العودة، قالت الجدبة، إن أعداد جرحى المسيرة في ازدياد، ويتم مغادرة الجرحى من المستشفيات رغم حاجتهم للعلاج، لكن الوزارة مضطرة لإخراجهم لاستقبال جرحى جدد من المسيرات، وتوفير أسرة لهم، ولذلك يتجهون لعيادات الأونروا لتلقي العلاج والخدمة الطبية، وهذا تحد جديد للأونروا. وتابعت: «قررنا السيطرة على هذا الموضوع، وتقديم الخدمات الصحية لجرحى مسيرات العودة، من خلال تقديم الكراسي المتحركة والأطراف الصناعية».

وتعاونت وزارة الصحة مع الأونروا في هذا الاتجاه، خاصة أن الأخيرة هي مؤسسة إنسانية، وعملت الآن على توفير الكراسي المتحركة، وأضافت: «لدينا 22 جريحاً مصاباً بشلل كامل، وبعد إطلاقنا نداء استغاثة سيتم توفير ة والكراسي المتحركة للجرحى وسيتم توزيعها على العيادات، بالإضافة للأطراف الصناعية والأحذية الطبية».

وأوضحت أن عيادات الوكالة استقبلت نحو 4 ملايين زيارة للأطباء في عياداتها البالغ عددها 22 عيادة في قطاع غزة خلال العام الماضي للاستشارة غير زيارة الحوامل والأطفال لرعاية الأطفال بدون أي رسوم، ويصل عيادات الوكالة يومياً ما يقارب 17 ألف مراجع.

الأنسولين

وفيما يخص مرضى السكري، فإن أعداد الأطفال الذين يتلقون «أقلام» الأنسولين هم 401 مريض دون سن الـ 21 عاماً، حث ناضلت لتوفير الأنسولين ضمن الموازنة العامة للأونروا خلال الفترة الماضية، لكن قطع المساعدات الأمريكية عن الأونروا، وضعها في دائرة الخطر، وعملت حينها الأونروا على توفير قائمة الأدوية الأساسية فقط، إلى أن وصل مشروع للصحة تم توفير «أقلام» الأنسولين من خلالها، حيث سيتم توزيعها على المرضى خلال الأيام المقبلة.

وحصلت الجدبة على مبلغ 13.5 مليون دولار لقطاع الصحة ضمن مشروع «الايكو» من الاتحاد الأوروبي، لتوفير الأدوية للمرضى، وخاصة المصابين في مسيرات العودة، وتخفيف قوائم الانتظار للعمليات في مستشفيات وزارة الصحة.

فحوصات

وأضافت: «أقنعنا المراجعين في عياداتنا ممن هم فوق الـ 40 عاماً لإجراء فحص ضغط وسكر، ومن خلال عملية الغربلة، اكتشفنا 8432 مريضاً لديهم ضغط وسكر من خلال فحص نحو 100 ألف مراجع، خلال العام الماضي، ونفس العدد تقريباً في عام 2017، وفي حال لم يتم اكتشاف هذا القاتل الصامت يقضي على الإنسان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات