سجين فرنسي سابق بالدوحة: قطر تمارس العبودية وتؤوي الإرهابيين

بعد أن قضى 1744 يوماً ظلماً في سجون الدوحة، يروي السجين الفرنسي السابق جون بيير مارونجي، تجربته المريرة بعد تعرضه للظلم من قبل مقربين من أمير قطر تميم بن حمد، قائلاً: «قطر دولة مستبدة تمارس العبودية الحديثة».

وقال مارونجي، خلال مقابلة مع إذاعة «سود راديو» الفرنسية، إن «النظام القطري استبدادي يمارس العبودية، ولكن على الطريقة الحديثة على المهاجرين والوافدين الأجانب»، موضحاً أن «الدوحة دولة طاغية لإيواء المتطرفين، وتمول التنظيمات الإرهابية».

وأوضح المقاول الفرنسي أن قطر «عبارة عن رقعة صغيرة من الرمال على الخريطة محاطة بالغاز والنفط اللذين جعلاها من أغنى دول العالم، ولكن ليس لديها شعب، معظم سكانها من الوافدين والأجانب الذين تعتبرهم الدوحة عبيداً»، مشيراً إلى أن الدوحة تمارس الرق المعاصر.

ومارونجي مقاول فرنسي محبوس في السجون القطرية منذ 2013، بتهمة توقيع شيكات بدون رصيد، وذلك بعد خلاف مع شريكه من أحد أعضاء الأسرة الحاكمة القطرية، الذي صادر أمواله وأفرغ حساباته ورفض إعطاءه مستحقاته، ما تسبب في اتهامه بشيكات بدون رصيد والحكم عليه بالسجن 7 سنوات.

وكان مارونجي قد أصدر كتابين من محبسه بعنوان «فرنسي رهينة قطر»، و«نهاية طريق الجحيم القطري» روى فيهما الظلم الذي تعرض له، وسجنه مع الدواعش، ومعاملتهم أفضل منه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات