محلل بحريني: الشعب الإيراني قادر على انتزاع حقوقه

قال المحلل السياسي البحريني أحمد مسعود بأن الشعب الإيراني على وشك أن يتحرر من أغلال النظام الثيوقراطي الذي يخنقه.

وقارن مسعود بتصريحه لـ«البيان»: «لطالما يتساءل الكثيرون عن مدى استعداد الشعب الإيراني وأطيافه المختلفة للتحالف والتوافق لإسقاط نظام الملالي المجرم، وللجواب عن هذا السؤال من المهم التوقف عند الإحصائيات الحديثة والتي تشير إلى أن 58 مليون إيراني من أصل 80 مليوناً مولودون بعد الثورة، أي أنهم لم يتعايشوا مع الأوضاع الإيرانية السابقة، ونمط الحياة بها، وهو فراغ تاريخي مؤثر على مستقبل الثورة القادمة، والتي سيلعب التطور التكنولوجي دوراً بارزاً لإنجاحها».

ويقول مسعود: «بالرغم من تشرذم الشعب الإيراني ما بين قومية وشيعية، لأكثر من خمسة قرون، إلا أن الإيرانيين - بالمقابل - يتحدثون عن أنفسهم كشعب عنيد مصابر، قادر على دخول الثورات الأهلية تلو الثورات لانتزاع حقوقه المسلوبة».

ويشير مسعود إلى الأطياف التي تسيطر على ثروات الشعوب الإيرانية، وتتحكم بمقدراتها بقوله: «هنالك ثلاثة قطاعات يقوم عليها الاقتصاد الإيراني، وهي النفط ومؤسسة الإمام الرضا التابعة للمرشد والتي تدر المليارات سنوياً، والثالث وهو المقدرات الاقتصادية للحرس الثوري نفسه، والذي تهيمن أذرعه على القطاعات المصرفية والبنكية والصادرات الإيرانية كلها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات