مصادر لـ«البيان»: الشاهد مرشح السبسي للانتخابات المقبلة

صورة أرشيفية

أعلن الرئيس التونسي والرئيس الشرفي لحزب نداء تونس الباجي قائد السبسي أنه لا يرغب في الترشح لمنصب الرئاسة خلال الانتخابات التي ستشهدها البلاد في نوفمبر المقبل، مرجعاً ذلك إلى أن «تونس تزخر بالرجال الأكفاء لكن ولسوء الحظ ليسوا في السلطة وهم خارج البلاد» حسب تعبيره، داعياً هذه الشخصيات للعودة إلى تونس.

وفي كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر حركة نداء تونس أمس، أشار إلى رفع تجميد العضوية عن رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وأضاف: هو حر في اختياراته وفي الحزب الذي يختار الانتماء إليه.. ولكن لا بد من رفع هذا التجميد وهو مطلبي الوحيد، مضيفاً «لأن في ذلك خيراً لتونس والنداء».

ترشيح ودعم

ورجحت مصادر مطلعة أن يتجه السبسي لترشيح ودعم الشاهد للرئاسة، وأضافت أن الشاهد لن يعود إلى حزب نداء تونس ولكنه لن يعلن بالمقابل انتماءه الصريح لحركة «تحيا تونس» التي يديرها المقربون منه، وسيحظى في هذه الحالة بدعم من الحزبين. وأضافت المصادر أن السبسي والشاهد عقدا أكثر من لقاء سري للتفاهم حول المرحلة المقبلة، وأن هناك أطرافاً داخلية وخارجية تدعم هذه التوجه، خصوصاً أن الشاهد يبقى محسوباً على التيار المدني الحداثي البورقيبي، الذي كان وراء وصول السبسي وحزبه إلى الحكم.

وكانت الهيئة السياسية لحركة «نداء تونس» أعلنت في بيان، الجمعة، تجميد عضوية الشاهد وإحالة ملفّه على لجنة النظام، ورفض الشاهد التعليق على قرار التجميد. وتم في يناير الماضي الإعلان عن تشكيل حزب جديد هو «حركة تحيا تونس» التي يتزعمها مقربون من الشاهد قالوا إنه شخصياً من يشرف على قيادتها.

لا توريث

وقال السبسي أمس إن المقترح الأول لتسمية حزب النداء كان «تحيا تونس» وأضاف: ولكن أنا اخترت «نداء تونس»، مشدّداً على أن نداء تونس تقهقر لأنه كان مستهدفاً من الجميع. وتابع: «من أراد البقاء في النداء فليبق ومن يرد المغادرة فليغادر، ولا لوم على المغادرين لأنه لم يكن لهم نشاط يذكر، مردفاً أنه «يجب ألا نغلق الأبواب حتى نستطيع لم الشمل وكل ما هو وسطي» وفق تعبيره. وأضاف: "عندما أستمع لبعض القيادات التي صرحت بأنها غادرت النداء لأن هناك توريثاً، أريد أن أسألهم هل يعرف هؤلاء أننا نعيش الآن في عصر آخر لا يوجد فيه توريث».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات