البرلمان الجزائري ينتخب رئيساً مؤقتاً للبلاد الثلاثاء

ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية السبت إن البرلمان سينتخب رئيساً مؤقتا للبلاد يوم الثلاثاء بعد استقالة الرئيس المخضرم عبدالعزيز بوتفليقة عقب أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة.

واستقال بوتفليقة يوم الثلاثاء عقب ضغط من الجيش على اثر مسيرات في الشوارع منذ ستة أسابيع للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية.

ووفقاً للدستور، ينبغي لمجلسي البرلمان (الأمة والنواب) الإعلان رسميا عن شغور منصب الرئيس، واختيار رئيس مجلس الأمة لإدارة البلاد بشكل مؤقت لمدة ثلاثة أشهر حتى إجراء الانتخابات.

ويتأهب الرئيس الحالي لمجلس الأمة عبدالقادر بن صالح ليصبح رئيسا مؤقتاً للجزائر، لكن، شأنه شأن رئيس الوزراء نورالدين بدوي ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز الذي تلقى رسميا استقالة بوتفليقة، يواجه بن صالح ضغوطا من المحتجين الذين يطالبون الرجال الثلاثة بالرحيل باعتبارهم من المؤسسة الحاكمة.

ويريد المتظاهرون هيكلا سياسيا جديدا بالكامل، ويعتبرون بدوي وبلعيز وبن صالح جزءا من الحرس القديم الذي ساعد على بقاء بوتفليقة في الحكم لمدة 20 عاما.

وخلال الأسابيع التي سبقت الاستقالة، تآكلت الدائرة المقربة من بوتفليقة باستقالة العديد من أقرب حلفائه من مناصب مؤثرة بقطاعي السياسة والأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات