وضع الجولان "لم يتغير" بالنسبة للأمم المتحدة بعد القرار الاميركي

أعلن المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك الاثنين ان الوضع القانوني للجولان "لم يتغير" بعد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف ب"سيادة" اسرائيل على الهضبة.

وقال خلال مؤتمره الصحافي اليومي "بالنسبة للأمين العام (أنطونيو غوتيريش)، من الواضح أن وضع الجولان لم يتغير.

إن سياسة الأمم المتحدة فيما يتعلق بالجولان تأتي من القرارات التي اتخذها مجلس الأمن وهذه السياسة لم تتغير".

وسيجري مجلس الأمن الدولي مشاورات مقررة منذ مدة حول قوة الأمم المتحدة المنتشرة في مرتفعات الجولان الأربعاء.

والثلاثاء، من المتوقع أن يتيح الاجتماع العلني الشهري للمجلس حول الشرق الأوسط للدول الاعضاء مناقشة القرار الأميركي.

ويقول أحد الدبلوماسيين إن موقف الولايات المتحدة حيال مستقبل هذه القوة التي تنتهي ولايتها أواخر يونيو، خلال نقاشات الاربعاء، سيكون "مثيراً للاهتمام".

واضاف ان الابقاء على القوة لن يكون متوافقا مع السياسة الأميركية الجديدة التي تنسب هذه الأرض إلى إسرائيل.

ويبلغ عديد "قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك" حوالى الف رجل من قوات حفظ السلام بكلفة سنوية تبلغ نحو 60 مليون دولار. وهذه القوة مكلفة منذ عام 1974 مراقبة منطقة عازلة منزوعة السلاح في مرتفعات الجولان.
في الأمم المتحدة، يحظى القرار الذي يجدد ولاية هذه القوة سنويا بخصوصية فريدة في عمليات السلام، وهي صياغته بشكل مشترك من قبل واشنطن وموسكو.

احتلت اسرائيل مرتفعات الجولان عام 1967 وضمتها عام 1981.وهي منطقة استراتيجية لكلا البلدين كونها غنية بالمياه وتطل على الجليل وبحيرة طبريا من الجزء الذي تسيطر عليه إسرائيل.
 

كلمات دالة:
  • الامم المتحدة ،
  • الجولان ،
  • الجولان المحتل،
  • اسرائيل،
  • سوريا،
  • أمريكا،
  • دونالد ترامب
طباعة Email
تعليقات

تعليقات