دعت إلى إطلاق سراح معتقلي التظاهرات

واشنطن تشترط على الخرطوم تعويض ضحايا الإرهاب قبل أي حوار

وزير الخارجية السوداني مع المسؤول الأمريكي | البيان

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية، أحكام التعويضات الخاصة بضحايا تفجير سفارتيها بدار السلام ونيروبي، بجانب الهجوم على المدمرة كول، على قائمة شروطها للدخول في المرحلة الثانية من الحوار مع السودان، وطالبت في ذات الوقت، السلطات السودانية، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين على خلفية الاحتجاجات، بما فيهم أحد رعاياها.

وبالتزامن مع زيارة وفد رفيع من الكونغرس للخرطوم، ارتفعت وتيرة الاحتجاجات في السودان، وخرجت أمس تظاهرات حاشدة في مناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم.

ضمانات

وكثف وفد الكونغرس الأمريكي الذي يزور السودان، بقيادة السيناتور قيتس بلراكسيس، لقاءاته مع المسؤولين السودانيين، وبحث معهم الانشغالات الأمريكية بشأن أوضاع الحريات وحقوق الإنسان في البلاد، حيث عقد لقاءات مع كل من رئيس البرلمان السوداني، إبراهيم أحمد عمر، ووزير الخارجية، الدرديري محمد أحمد.

تعويضات

وقال رئيس وفد الكونغرس، قيتس بلراكسيس، في بيان له في ختام مباحثاته،إن الدخول في المرحلة الثانية من الحوار بين البلدين، تتطلب دخول السودان في مفاوضات بحسن نية، في ما يتعلق بالتعويضات في عدد من الادعاءات والأحكام العالقة المتعلقة بالإرهاب ضد السودان، والتي رفعت من قبل ضحايا الإرهاب، بما في ذلك أحكام محكمة أمريكية تتعلق بتفجيرات سفارات في عام 1998 في دار السلام ونيروبي، وهجوم عام 2000 على المدمرة الأمريكية كول، وأضاف «إن هذه مسألة مهمة بالنسبة لدوائرنا الانتخابية، ويجب حلها، ولذا، سأستمر في البحث عن تعويض عادل للضحايا».

موكب العاطلين

وشهدت أمس مناطق متفرقة بمدن العاصمة الخرطوم المختلفة، تظاهرات حاشدة، تلبية لدعوة تجمع المهنيين السودانيين الجسم المحرك للاحتجاجات، في الخروج مواكب أطلق عليها (مواكب الخريجين والعاطلين).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات