«السعودي لكرة القدم» يطالب بإجراءات لفك احتكار «بي .إن سبورت»

«فيفا» يقر بعدم صلاحية قطر لـ «مونديال موسّع»

كشفت دراسة جدوى أعدها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، عن أن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال 2022 الذي سيقام في قطر تتطلب الاستعانة ببلد مجاور على الأقل، حتى تجري الاستضافة على نحو جيد، مقراً بأن قطر لا تصلح لاستضافة مونديال بمنتخبات أكثر، وبالتزامن دعا الاتحاد السعودي لكرة القدم الاتحادات العربية إلى القيام بتحركات جدية لإلغاء البث الحصري لقنوات «بي .ان سبورت» القطرية للمباريات الآسيوية.

وكشفت دراسة أعدها الاتحاد الدولي لكرة القدم عن أن زيادة الفرق من 32 في الوقت الحالي إلى 48 في المستقبل، من شأنه أن يزيد مداخيل المنافسة الرياضة بـ400 مليون دولار، وأضافت أن تغيير صيغة المونديال لن يواجه خطراً قانونياً بارزاً.

وتطرقت الدراسة التي حصلت «أسوشيتد برس» على نسخة منها، إلى التبعات السياسية واللوجستية والقانونية لإضافة 16 فريقاً إلى مونديال كرة القدم. ومن المرتقب أن يقرر مجلس فيفا بشأن الموافقة المبدئية على توسيع الفرق المشاركة في كأس العالم خلال اجتماع، يوم الجمعة، المقبل بمدينة ميامي الأميركية، أما القرار النهائي فسيجري اتخاذه في يونيو المقبل.

وأشارت الدراسة إلى احتمال الاستعانة بملاعب دول مجاورة، علماً أن الدوحة تواجه عزلة في جوارها الخليجي والعربي، بسبب الدعم القطري للإرهاب والفوضى والتقارب مع إيران. وتؤكد دراسة الجدوى أن أزمة قطر مع جيرانها تطرح تحديات فعلية أمام إشراك بلد آخر من المنطقة في استضافة مونديال 2022، الذي تحوم حوله الشكوك والفضائح منذ سنوات.

إلى ذلك طالب اتحاد كرة القدم السعودي الاتحادات العربية باتخاذ ذات الإجراءات التي اتخذها وأسهمت في إلغاء البث الحصري لقنوات «بي .ان سبورت» القطرية للمباريات الآسيوية، وذلك لضمان نشر اللعبة وتقديمها لمتابعيها بعيداً عن استخدامها لأغراض سياسية لا علاقة لها بالرياضة.

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد ألغى احتكار قنوات «بي .ان سبورت» القطرية لمباريات ومسابقات القارة الآسيوية في السعودية، ابتداءً من مواجهة الهلال والدحيل يوم الثلاثاء 12 مارس الجاري. وقال الاتحاد السعودي في بيانه: «يهيب الاتحاد بجميع الاتحادات الدولية اتخاذ إجراءات وقرارات مماثلة تسهم في المحافظة على نشر اللعبة وتقديمها لمتابعيها بعيداً عن استخدامها لأغراض سياسية لا علاقة لها بالرياضة».

خطاب

وكان اتحاد كرة القدم السعودي قد تلقى خطاباً من نظيره الآسيوي يفيد بإلغاء احتكار شبكة القنوات القطرية في السعودية، وذلك بناءً على ما اطلع عليه من مخاطبات وأسباب قانونية تضمنت عدم قانونية بث «بي .ان سبورت» للمخالفات القانونية والنظامية التي ارتكبتها، وعدم قدرتها على استخراج التراخيص اللازمة للوفاء بالتزاماتها تجاه نقل المسابقات الآسيوية للمتابعين في السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات