وجه نداء للأمم المتحدة لوقف المجازر وإعلانها منطقة منكوبة

وزير حقوق الإنسان اليمني: 62 قتيلاً و217 مصاباً من أهالي حجور

استعرض وزير حقوق الإنسان اليمني الدكتور محمد عسكر، أمس، جرائم ومجازر ميليشيا الحوثي تجاه أهالي كشر حجور بمحافظة حجة مؤخراً، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر السفارة اليمنية في العاصمة المصرية القاهرة.

وكشف الوزير اليمني، خلال المؤتمر، عن سقوط 62 قتيلاً، إضافة إلى 217 جريحاً، وتدمير 1769 منزلاً في المنطقة، فضلاً عن إحراق العديد من المزارع، مشيراً في السياق ذاته إلى عمليات التهجير القسري التي قامت بها ميليشيا الحوثي في 27 قرية هناك، من بينها قرى بني عكران وبني جيهان وبني مالك، حتى أن عدد الأسر اليمنية النازحة جراء تلك الممارسات في المنطقة ذاتها قد بلغ 4268 أسرة.

وقال الوزير إن ميليشيا الحوثي الانقلابية ترتكب جرائم إبادة جماعية بحق المواطنين في قرى مديرية كشر اليمنية، وقال إن المجتمع الدولي "سوف يستفيق على كارثة إنسانية هي الأكبر في اليمن، تذكر بجرائم الإبادة الجماعية التي تعرض لها الأيزيديون على يد تنظيم داعش الإرهابي".

ومن بين الانتهاكات التي عددها الوزير اليمني خلال المؤتمر والتي ارتكبتها الميليشيا الانقلابية التي تفرض حصاراً خانقاً على قبائل حجور اليمنية، قيامهم بقتل نساء وأطفال وتدمير الكثير من المواقع بالمنطقة، إضافة إلى تكثيف الميليشيا الحوثية من هجماتها على قرى المديرية وقصفت بالصواريخ الباليستية وبالدبابات والمدفعية ومختلف أنواع الأسلحة بشكل هستيري وعشوائى منازل ومزارع المواطنين والمدارس والمساجد في قرى العبيسة.

وأكد وزير حقوق الإنسان اليمني، خلال المؤتمر الصحافي، أن هذه الجرائم تأتي في ظل حصار خانق تفرضه الميليشيا الانقلابية على المديرية مع قطع إمدادات الغذاء والماء والدواء وغياب لكل مقومات الحياة، وموجة نزوح وتهجير داخلي هي الأكبر في تاريخ اليمن لعشرات آلاف من السكان الذين تركوا منازلهم ولجئوا للجبال البعيدة عن مناطق القصف.

ووجه الوزير نداءً إنسانيًا عاجلًا للأمين العام للأمم المتحدة لوقف المجازر تجاه المدنيين والانسحاب من المنطقة، واعتبارها منطقة منكوبة تحتاج إغاثات عاجلة وفرح ممرات أمنة لخروج المساعدات للأهالى.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات