اغتيالات واعتقالات ونهب ونسف منازل.. والشرعية تطالب مجلس الأمن بالتدخل

الميليشيا ترتكب مجازر واسعة في العبيسة

■ مقاتلون تابعون للشرعية في حجة | ارشيفية

كشفت المعلومات الواردة من منطقة العبيسة بمديرية كشر بمحافظة حجة عن ارتكاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران جرائم حرب وانتهاكات واسعة بحق سكان المنطقة ورسمت المعلومات صورة مفجعة من الإجرام الذي ترتكبه الميليشيا بعد اقتحامها المنطقة، حيث نفذت عملية تصفيات ميدانية لعدد من السكان كما اقتادت آخرين وأودعتهم في مستوصف المنطقة ومنعت نقل الجرحى إلى المستشفى المركزي للمحافظة وسط مخاوف من تصفيتهم.

وذكرت مصادر قبلية لـ"البيان " في كشر ان ميليشيا الحوثي اقدمت امس على تصفية رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي في مديرية كشر الشيخ محمد العمري مع ولده، بطريقة وحشية امام زوجته وأهله كما اقدمت على تصفية محمد حميد النمشة وزوجته وثلاثة اخرين بإطلاق الرصاص مباشرة ‏عليهم .

وأورد السكان قصصاً مروعة من اقتحامات الميليشيا للمنازل وحملة اعتقالات واسعة طالت صغار السن والكبار ممن تشك في مساندتهم للانتفاضة القبلية وقامت بنهب المنازل والمزارع وتفجير أخرى وحالت دون نقل الجرحى إلى مستشفى المحافظة لتلقي العلاج، حيث يعج مستوصف العبيسة الريفي بالمعتقلين وسط مخاوف من تصفيتهم.

نهب ونسف

ونهبت ـ عناصر الميليشيا منازل عدة بالمنطقة قبل أن تقوم بنسفها والتنكيل بقاطنيها من النساء والأطفال ـ انتقاماً ـ من انتفاضة قبائل ـ حجور، حيث ـ من بينها منازل كل من أحمد صغير النمشة، حمدي مغثي النمشة، محمد أحمد حميد النمشة، عبدالخالق النمشة، والشيخ زيد عمير، كما أقدمت الميليشيا على إحراق 27 ناقلة مياه للسكان.

وحتى ما قبل اقتحام العبيسة كانت التقارير الحقوقية أن ـ القصف ـ العشوائي والحصار المستمر منذ 50 يوماً، على مديرية كشر أوقع أكثر من 52 شهيداً و182 جريحاً بينهم نساء وأطفال، حيث استهدفت الميليشيا بشكل مباشر القرى السكنية في ـ حجور ـ بالمدفعية والدبابات والصواريخ الباليستية، كما أن هناك 37 مفقوداً دفنوا تحت الأنقاض.

شكوى عاجلة

إلى ذلك وجهت الحكومة اليمنية رسالة عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي أبلغته فيها أن ميليشيا الحوثي تنفذ حملة إبادة جماعية في منطقة العبيسة وطالبته بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات.وأبلغت الدول الأعضاء في المجلس ان الميليشيا فتحت جبهة جديدة للقتال ضد المدنيين في حجور التابعة لمحافظة حجة، حيث تشت الميليشيا عمليات إبادة جماعية وخروقات مريعة. كما تفرض على السكان حصاراً خانقاً منعت بموجبه عنهم إمدادات الغذاء والدواء وشردت المئات من قراهم الحكومة طالبت في رسالتها من مجلس الأمن تحمل مسؤوليته وإدانة هذه الممارسات والتدخل لوقف أعمال الإبادة الجماعية، التي تستخدم فيها الميليشيات الأسلحة الفتاكة ضد الأهالي في حجور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات