جلسة

واشنطن تؤكد أن خطتها للسلام في الشرق الأوسط ستكون «مفصلة للغاية»

أكد مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جيسون غرينبلات، أن خطة السلام الأمريكية المستقبلية للشرق الأوسط ستكون «مفصلة للغاية».

وقال غرينبلات خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي أول من أمس لم يكشف خلاله أي تفاصيل، إن خطة السلام لن يتم إعلانها إلا بعد الانتخابات التشريعية الإسرائيلية في 9 أبريل وتأليف حكومة جديدة، وهي عملية قد تستغرق أشهراً عدة. وشدد غرينبلات الذي يعمل على الخطة مع كل من جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي، وديفيد فريدمان السفير الأمريكي في إسرائيل، على أن هذه الخطة ستكون مفصلة في بُعديها السياسي والاقتصادي. وقال «نعرف تطلعات الفلسطينيين والإسرائيليين، ونحن نعمل في هذا الإطار».

ونقل أحد الدبلوماسيين عن غرينبلات قوله أيضاً إنه «عندما ستصبح رؤيتنا علنية، لن نرغب في تنفيذها منفردين، وسيكون هناك دور للأمم المتحدة واللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)».

وعلى أثر الاجتماع المغلق الذي عقد في مقر الأمم المتحدة، أكد المندوب الكويتي لدى المنظمة الدولية منصور العتيبي أن غرينبلات «لم يُعط تفاصيل»، مضيفاً في المقابل أنه «كان هناك نقاش من جانبنا حول الخطة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات