40 ألف فلسطيني يؤدّون صلاة الجمعة في «الأقصى»

آلاف الفلسطينيين يؤدّون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى | أ.ف.ب

أدى نحو أربعين ألف فلسطيني، صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وسط مخاوف من إغلاق باب الرحمة، بعد أن أصدرت محكمة إسرائيلية أمراً باغلاقه وأعطت الأوقاف حق استئناف القرار قبل بعد غدٍ الاثنين.

كما أدى مسلمون الصلاة في مصلى باب الرحمة أيضاً.

وانتشرت عناصر شرطة الاحتلال أمام أبواب المسجد الأقصى بكثافة. وقال مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى عزام الخطيب: «شارك نحو 40 ألف شخص في الصلاة». ورداً على سؤال حول المفاوضات بين الأردن وإسرائيل في ما يتعلق بباب الرحمة، أجاب: «لست أعلم».

وأضاف: «يجب أن تستجيب إسرائيل لطلب الأردن عدم إغلاق باب الرحمة، فالمبنى أصبح آيلاً للسقوط، وتتسرب المياه إليه من جميع الأماكن، يجب ترميمه وإعادة إشغاله من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية»، مشيراً إلى أنّ المحاكم الإسرائيلية ليس لها سلطة على المسجد الأقصى.

من جهة أخرى، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، حملة اعتقالات ومداهمات واقتحامات طالت مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة. وقالت مصادر فلسطينية، إن جيش الاحتلال اعتقل 15 فلسطينياً وأحالهم إلى التحقيق بتهم مقاومة الاحتلال ومهاجمة المستوطنين في مناطق الضفة، فيما اعتقلت بحرية الاحتلال أربعة صيادين فلسطينيين ببحر السودانية شمال غربي قطاع غزة.

وأوضح زكريا بكر، منسق اتحاد لجان الصيادين، أن زوارق الاحتلال الحربية قامت بمحاصرة قارب صيد وإطلاق نار تجاهه، وأجبرت الصيادين على خلع ملابسهم والنزول بالماء، منوهاً إلى أن جنود الاحتلال قاموا بتقييد الصيادين على متن القارب الحربي ومن ثم سحب قاربهم تجاه ميناء أسدود شمالي قطاع غزة.

إصابات

وفي سياق متصل، استشهد فلسطيني وأصيب 131 آخرون بالرصاص الحي،أمس، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات سلمية شرق قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية إن تامر خالد مصطفى عرفات (23 عاما) استشهد شرق مدينة رفح، بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب عشرات الفتية والشبّان شرق قطاع غزة كما أصيب 131 فلسطينياً بالرصاص الحي، منهم سيدتان، و15 طفلا، وآخرون بالاختناق.

وأصيب 12 فلسطينياً بينهم إصابات خطيرة، إثر قمع قوات الاحتلال للمسيرات التي انطلقت عقب صلاة الجمعة في قطاع غزة. وذكرت وزارة الصحة في غزة، أن شاباً أصيب بجروح خطيرة، وطفلاً أصيب بقنبلة غاز بالفم والمسعف في الإغاثة الطبية محمد أبو جزر بقنبلة غاز في الوجه شرقي خانيونس، كما أصيب شاب بعيار ناري وآخرون بالاختناق بالغاز المسيل للدموع شرقي البريج شرقي غزة.

قمع مسيرة

كما أصيب ثلاثة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، بعد قمع قوات الاحتلال، مسيرة قرية كفر قدوم، شرقي قلقيلية، السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاماً لصالح مستوطنة قدوميم المقامة على أراضي القرية.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، ما أدى لإصابة ثلاثة شبان بالرصاص المطاطي، لكنهم عولجوا ميدانياً. وأكّد شتيوي، أنّ مئات الشبان تصدوا للجنود بالحجارة والإطارات المشتعلة، وأفشلوا كميناً نصبه جيش الاحتلال في أحد المنازل المهجورة بهدف اعتقال الشبان،إلى ذلك،

نجا القيادي بحركة فتح أحمد حلس الليلة الماضية بعد أن أطلق مسلحون مجهولون النار تجاه سيارته في منطقة دير البلح في غزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات