مقتل وإصابة 120 منتسباً للحشد شمال العراق

أفاد مصدر أمنى عراقي، أمس، بأن قوات وتعزيزات عسكرية وصلت إلى منطقة مخمور شمال البلاد بعد استهداف رتل تابع للحشد الشعبي، كاشفاً عن تفاصيل الهجوم الذي أسفر عن مقتل وإصابة 120 منتسباً للحشد، بينما ذكرت مصادر أن القتلى سبعة.

وقال المصدر، إن «قوات وتعزيزات مدعومة من طيران الجيش وصلت لمنطقة ديبكة، بين قضائي مخمور والدبس، لفك الحصار عن الحشد الشعبي لواء 15 فوج طوزخورماتو، بعد وقوعهم في كمين لإرهابيي داعش، بتفجير عبوات ناسفة وتعرضهم لإطلاق نار أثناء عودتهم بثلاث حافلات من الموصل من دون حماية». وأضاف أن «الأنباء تشير إلى وقوع العشرات بين قتيل وجريح، وعدد من المفقودين في صفوف الحشد».

وكان مصدر أمني أعلن عن سقوط حوالي 120 منتسباً في الحشد الشعبي بعد مهاجمتهم من قبل تنظيم داعش في منطقة بونجينا. وقال المصدر إن «تنظيم داعش الإرهابي هاجم عجلات كانت تقل منتسبين في الحشد، في منطقة بونجينا، وأن حوالي 120 منتسباً لا يحملون أسلحة كانوا موزعين على 3 حافلات، سقطوا ما بين قتيل وجريح»، مشيراً إلى أن «المقاتلين يتبعون لقوات الحشد التركماني، المنضوية تحت هيئة الحشد الشعبي».

 

مقتل ألماني داعشي بهجوم في سوريا

أكدت مصادر، أمس، مقتل الإرهابي الألماني كريستيان إمده المنتمي لتنظيم داعش في سوريا. وكانت صحيفة بيلد نشرت تقريرا في عددها، الخميس، أفاد بأن الإرهابي الألماني المنحدر من مدينة زولينجن بولاية شمال الراين-فيستفاليا، غربي البلاد، قد لقى حتفه بالفعل أواخر العام 2018، إثر هجوم بطائرات بدون طيار شرقي سوريا خلال معارك انسحاب لتنظيم داعش.

ووفق تقرير بيلد، يبدو أن إمده تزوج سوريات، قد ينجبن أطفالا لميليشيات وحدات حماية الشعب الكردية بعد وفاته. ولم يتم بعد تأكيد مقتل إمده رسميا من قبل السلطات الألمانية. برلين - د.ب.أ

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات