مسؤول أمريكي يطالب الخرطوم باحترام حق التعبير السلمي

قالت الولايات المتحدة الأمريكية: إن السودان يمر بتطورات ومرحلة انتقالية، وحضت الحكومة السودانية على احترام حق المواطنين في التعبير السلمي عن أنفسهم، وأن تطلب في الوقت ذاته من الجانب الآخر الالتزام بالسلمية ذاتها، فيما أكد السودان التزامه بالحوار مع الولايات المتحدة في كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبحث المساعد الخاص للرئيس الأمريكي وكبير المستشارين لأفريقيا بمجلس الأمن القومي سريل سارتر أمس مع مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم، سير المرحلة الثانية من عملية الحوار الأمريكي السوداني، وقال سارتر في تصريح صحافي «عقدت لقاء مثمراً وبناء مع مساعد رئيس الجمهورية وجئت من أجل مواصلة الحوار بين الجانبين ووضعه في مساره الصحيح، بما يقود إلى إزالة اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب في وقت قريب».

وقال المسؤول الأمريكي إن السودان يمر بتطورات ومرحلة انتقالية، وأكد أهمية أن تحترم الحكومة حق المواطنين في التعبير السلمي عن أنفسهم وتطلب في الوقت ذاته من الجانب الآخر الالتزام بالسلمية ذاتها، ولفت إلى أنه ومع مزيد من الصبر ستتمكن الحكومة من إيجاد حل سياسي وأنه لن يتم فرض أي حلول من الخارج علي السودان، مشيراً إلى أنه ومن خلال العمل المشترك سيجد البلدان طريقهما إلى شراكة قوية.

في السياق اندلعت تظاهرات بمناطق متفرقة من البلاد تلبية لدعوات تجمع المهنيين السودانيين الذين أعلنوا الخروج في مواكب أطلق عليها مواكب الأرياف، وخرج العشرات بعدد من أحياء العاصمة الخرطوم لا سيما امتداد وابوروف، وتزامن ذلك مع خروج مناطق (أبو هشيم، والشريك ومري الشرفة) بمحلية أبو حمد بولاية نهر النيل جانب خروج أهالي جزيرة صاي بالولاية الشمالية، وعدد من القرى بولاية الجزيرة وسط البلاد، كما نظم موظفو شركة مروج الغذائية في العاصمة الخرطوم وقفة احتجاجية صباح اليوم أمام مباني الشركة ورفعوا لافتات تطالب بإسقاط النظام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات