بيان

العثور على متفجّرات مدفونة مرتبطة بهجوم الفحيص بالأردن

أعلنت وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، إنّ انفجار السلط الذي نتج عنه قتلى وجرحى، أول من أمس، ناجم عن مخلفات لخلية إرهابية ألقي القبض عليها.

وأشارت غنيمات في بيان، إلى أنّ الفرق الأمنية التي تُمشط منطقة وادي الأزرق في محافظة البلقاء، عثرت على مواد متفجّرة محلية الصنع مدفونة في الأرض، ومطابقة للمواد التي استخدمتها الخلية الإرهابية التي نفذت عملية الفحيص خلال أغسطس الماضي.

وأكدت غنيمات، أنّ الفرق الأمنية تعاملت مع المواد وتم تفجيرها في الموقع، وأن عمليات المسح والتمشيط لا تزال جارية. وقُتل رجلا أمن ومواطن، فيما أصيب ثمانية من الأجهزة الأمنية، إثر انفجار لغمين في منطقة الكسارات في السلط.

وشهدت السلط، في أغسطس الماضي، اشتباكات بين رجال الأمن ومسلحين أدت إلى مقتل أربعة من رجال الأمن وثلاثة إرهابيين. ووقعت الاشتباكات أثناء مداهمة مبنى في السلط، حيث تحصن بداخله إرهابيون متورطون في انفجار عبوة ناسفة، وضعت قبل أيام أسفل سيارة دورية أمنية في منطقة الفحيص. وأدى الهجوم حينها على الدورية المكلفة حماية مهرجان الفحيص الفني إلى مقتل رجل أمن وإصابة ستة آخرين.

ولم يشهد الأردن أحداثاً أمنية مماثلة منذ أحداث قلعة الكرك، في 18 ديسمبر 2016، التي شهدت مقتل سبعة رجال أمن وسائحة كندية، وإصابة 34 شخصاً آخرين، وفق مصادر رسمية. عمّان - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات