غارة أمريكية على «أوباري» الليبية

أرشيفية

أعلنت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، أنّ الولايات المتّحدة، شنّت، مساء الأربعاء، غارة على موقع لتنظيم القاعدة، قرب مدينة أوباري في جنوب غربي البلاد.

وقال محمد السلّاك، الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السرّاج، في بيان مقتضب، إنّه «تمّ مساء (الأربعاء)، قصف موقع كان يتمركز به عدد من أفراد أنصار تنظيم القاعدة بضواحي مدينة أوباري».

وأضاف: «يأتي هذا العمل المشترك بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والحكومة الأمريكية، متزامناً مع لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ووزير الخارجية محمد سيالة، في الاجتماع الدولي لمكافحة تنظيم داعش الأسبوع الماضي»، مشيراً إلى أنّ هذه الغارة جرت «في إطار التعاون المستمرّ والعلاقة الاستراتيجية بين ليبيا والولايات المتّحدة الأمريكية في ملف مكافحة الإرهاب». ولم يُدلِ الناطق بمزيد من التفاصيل عن الموقع الذي استهدفته الغارة، ولا عن النتيجة التي أفضت إليها.

في غضون ذلك، أكد الناطق باسم الجيش الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، المعين من جانب مجلس النواب المنتخب، أن الجيش يواصل الزحف في جنوبي البلاد، حتى يصل إلى الحدود التشادية.

وقال العميد أحمد المسماري في مؤتمر صحافي، عقده أول من أمس، من قاعدة تمنهنت في الجنوب الليبي، إن عمليات الجيش في الجنوب، تهدف لتطهيره من الإرهابيين والمجرمين، بحسب موقع «بوابة أفريقيا الإخبارية».

وأضاف «كنا في اجتماعات متواصلة مع مكونات الجنوب، الذين رحبوا بعمليات الجيش الهادفة لتأمين المنطقة». وأشار المسماري إلى وصول قافلة مواد غذائية من بنغازي إلى الجنوب، مؤكداً أنه سيتم توزيعها مجاناً على المواطنين، لافتاً إلى توفر الوقود في المنطقة. كما لفت المسماري إلى أن قائد الجيش المشير خليفة حفتر، قام بتأجيل زيارته للجنوب، بسبب الانشغال بلقاء وفود أجنبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات