القمة العربية الأوروبية تعقد الشهر الجاري في مصر

نفى مصدر دبلوماسي مطلع بالقاهرة، أمس، تأثير الخلافات بين الجانب العربي والأوروبي على الاستعدادات الجارية للتحضير للقمة العربية الأوروبية التي تعقد بمدينة شرم الشيخ في 24 فبراير الحالي. وقال المصدر إن التنسيق جارٍ مع الجانب الأوروبي لوضع جدول أعمال القمّة، والتي ستركز على توسيع مجالات التعاون وتعزيز الشراكة في مختلف المجالات.

وأضاف أن اختلاف مواقف الدول الأوروبية فيما بينها تجاه قضايا المنطقة، حال دون الخروج بموقف أوروبي موحد تجاه أزمات المنطقة في سورية وليبيا واليمن والقدس والتمسك بقرارات الأمم المتحدّة ذات الصِّلة، والتي وافقت عليها الدول الأوروبية بصفتهم أعضاء في الأمم المتحدة كمخرج من هذا المأزق.

كان الجانبان العربي والأوروبي على مستوى وزراء الخارجية اجتمعا في بروكسل، مقر الاتحاد الأوروبي، للتحضير للقمة.

يشار إلى أن مفوضة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني قالت في ختام الاجتماع «حاولنا أن نعمل على إعلان مشترك، ولكننا رأينا من الأفضل أن نركز على الجوهر وأمور التوافق بيننا، وإن لم نتفق على النص، إلا إننا سنتواصل لحين انعقاد القمة، وتوجد أولويات اتفقنا عليها». وأضافت أنه «تم خلال الاجتماع تحليل مشترك لمختلف الأزمات التي تضرب منطقتينا والعمل بشكل ملموس سواء بالنسبة للأزمة في كل من ليبيا وسوريا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات